ملعب لوجنيكي جاهز لافتتاحية كأس العالم بين روسيا والسعودية

2018-06-14 - 13:40

بات ملعب لوجنيكي جاهزاً للمباراة الافتتاحية لكأس العالم روسيا FIFA 2018 والتي ستجمع المنتخب الروسي صاحب الضيافة بنظيره السعودي الخميس.

شارفت التحضيرات اللوجستية والتقنية على النهاية بملعب لوجنيكي لاستضافة المباراة الافتتاحية لمونديال روسيا 2018 والتي ستدور غداً الخميس على الساعة السادسة بالتوقيت المحلي في روسيا.

ملعب بمواصفات عالمية

لم يكن اختيار ملعب لوجنيكي لاحتضان مباراتي الافتتاح والاختتام من قبيل الصدفة بل كان القرار مدروسا بعناية إذ يعد الاستاد الرئيسي للبطولة الأهم في العالم من خيرة الملاعب على الصعيد الدولي.

وتبلغ طاقة استيعاب ملعب لوجنيني الذي يقع في ضواحي موسكو عاصمة روسيا الاتحادية قرابة 81 آلف متفرجاً.

كما يتميز الاستاد بأحدث التجيهزات على مستوى ري العشب، حجرات الملابس واللوحة الإلكترونية والمعلقات الإشهارية وغيرها من المرافق الإعلامية والطبية.

أرضية مميزة

لاحت أرضية ملعب لوجنيكي جاهزةً للمباراة الافتتاحية للمونديال وقد لاقت استحسان جميع الحاضرين من صحفيين من مختلف وسائل الإعلام العالمية وحتى من المسؤولين المحليين والأجانب الذين توافدوا اليوم لمعاينة حالة العشب واكتشاف بقية أرجاء الاستاد الرائع.

ومن المتوقع أن تدور مواجهة روسيا والسعودية في أفضل الظروف مما يوحي بأن المباراة ستشهد مستوى مرموقاً.

اخر الأخبار

20 يونيو 2018

"الصحة": قبول الأطباء الوافدين في الكويت بناء على الكفاءة والخبرة العلمية والعملية

أكدت وزارة الصحة بأن قرار ديوان الخدمة المدنية بإنزال قبول الوافدين في التخصصات الطبية لتقدير جيد يعطي...

محليات
20 يونيو 2018

كرات أثرية غامضة حيرت العلماء حول العالم!

  اكتُشفت كرات أثرية غريبة من العصر الحجري أصابت علماء الآثار بالحيرة لأكثر من 200 سنة. وعثر على معظم...

منوعات
20 يونيو 2018

الفنان عبد الله الرويشد يتعرض لإرهاق من كثرة البروفات وينقل إلى المستشفى

أعلنت شركة روتانا للصوتيات والمرئيات عن تعذر حضور الفنان عبد الله الرويشد إلى الحفل الذي سيقام الليلة 20...

محليات
20 يونيو 2018

 خسارة المنتخب المصري أمام النائب العام المصري 

  تقدم أحد المحامين المصريين، ببلاغ للنائب العام المستشار نبيل صادق، ضد رئيس وأعضاء مجلس الاتحاد...

رياضة

متابعة جديد الفيديوهات

هو ببساطة نص شكلي (بمعنى أن الغاية هي الشكل وليس المحتوى) ويُستخدم في صناعات المطابع ودور النشر. كان لوريم إيبسوم ولايزال المعيار للنص الشكلي منذ القرن الخامس عشر عندما قامت مطبعة مجهولة برص مجموعة من الأحرف بشكل

المزيد من هنا