اكتشاف طريقة لعلاج أخطر أنواع سرطان الثدي

2018-08-09 - 21:24

حدد علماء معهد لايبنتس لدراسة الشيخوخة دور بروتين TRPS1 الذي ينشط في أنسجة سرطان الثدي الثلاثي السالب.

ويفيد موقع MedicalXpres بأن هذا المركب هو هدف محتمل لأنواع جديدة من المستحضرات الطبية والأدوية الجديدة الفعالة.

ومن المعروف أن مسار الإشارات بين الخلايا (Wnt signaling pathways) يلعب دورا مهما في تجديد الأنسجة، ويساعد في ظهور الخلايا السرطانية. ومن مكونات هذا المسار بروتين YAP الذي يتحكم بحجم الأعضاء.

ويمتلك بروتين TRPS1 تأثيرا مضادا لـYAP ويكبح نشاط بعض مكونات مسار الإشارات المذكور في الخلايا السرطانية. وكشفت الدراسة أن ارتفاعه في الخلايا يقمع عمل بروتين YAP ما قلص أمل بقاء المرضى على قيد الحياة. ويخفض هذا البروتين (TRPS1) كمية الخلايا المناعية القادرة على مكافحة المرض.

كما يخطط العلماء لاختبار فعالية الأدوية الجديدة الخاصة بمكافحة TRPS1، وهل تتمكن من كبح نمو السرطان الثلاثي السلبي، ليصبح علاجه أكثر سهولة.

ويعد سرطان الثدي أحد أخطر أنواع السرطانات التي تصيب النساء، حيث يقضي سنويا على حياة 521 ألف امرأة. وهناك ثلاثة أنواع منه: مستقبلات هرمون الإستروجين الإيجابية (ER-الإيجابية) وHER2 الإيجابية، والسرطان الثلاثي السلبي وهو الأخطر والأصعب في العلاج.

اخر الأخبار

14 أغسطس 2018

البيت الأبيض: ترامب محبط لعدم إفراج تركيا عن القس برانسون

(رويترز) - قال البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب محبط لعدم إفراج تركيا عن القس الأمريكي أندرو...

دوليات
14 أغسطس 2018

أميركا تحذر من أسلحة روسيا الفضائية الجديدة

أبدت الولايات المتحدة قلقا شديدا اليوم الثلاثاء، من سعي روسيا للحصول على أسلحة منها نظام ليزر محمول لتدمير...

دوليات
14 أغسطس 2018

"التحالف": اعتقال 50 "إرهابيا" وتفكيك 225 كيلوغراما من المتفجرات

(كونا) - أعلن التحالف الدولي ضد ما يسمى تنظيم (داعش) اليوم الثلاثاء أن قواته اعتقلت أكثر من 50 شخصا يشتبه بأنهم...

دوليات
14 أغسطس 2018

سفارة الكويت بروما تؤكد سلامة المواطنين في منطقة انهيار جسر "جنوه"

(كونا) - أكدت سفارة الكويت في روما اليوم الثلاثاء سلامة جميع الكويتيين المقيمين والسائحين في ايطاليا حاليا...

محليات

متابعة جديد الفيديوهات

هو ببساطة نص شكلي (بمعنى أن الغاية هي الشكل وليس المحتوى) ويُستخدم في صناعات المطابع ودور النشر. كان لوريم إيبسوم ولايزال المعيار للنص الشكلي منذ القرن الخامس عشر عندما قامت مطبعة مجهولة برص مجموعة من الأحرف بشكل

المزيد من هنا