طارق حمادة | الكويت في قلب سمو رئيس الوزراء 

2017-10-14 - 22:42

منذ أن كلف سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك، حفظه الله، بتشكيل الحكومة والكويت في قلبه ويسعى جاهدا لتحقيق إنجازات ملموسة فيتلمس مصلحة الوطن والمواطن وفي أزمات عدة نجد أن الوزراء كتلة واحدة التزاما بالدستور ولدي ثقة وقناعة راسخة بأن سموه يعمل لأجل حاضر ومستقبل الكويت وهي الشغل الشاغل لسموه ويعاونه وزراء اقسموا على رفعة الوطن، ومن بين الوزراء الذين تعلق عليهم آمال ضبط التركيبة السكانية نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ خالد الجراح، ووزيرة الشؤون هند الصبيح.

تابعت تصريح الأخيرة في جريدة «الأنباء» والذي أشارت من خلاله الى أن الشؤون تدرس إيقاف تجديد إقامات بعض الوافدين في التخصصات الهامشية والذين يشكلون عبئا إضافيا على سوق العمل وان هناك قرارات تنظيمية جديدة يجري الإعداد لها لضبط سوق العمل.

تصريحات الوزيرة الصبيح وقرارات الشؤون هدفها أيضا العامل والدليل انها اشارت إلى ان مثل هذه القرارات تهدف أيضا إلى حماية العمالة من أي استغلال، وما اثلج الصدر في تصريح الوزيرة اشارتها إلى ان اجراءات معالجة خلل التركيبة ستمتد إلى بعض أصحاب الشركات الذين وللأسف استغلوا حاجة الوافدين للسفر إلى دولة العطاء وتربحوا على حساب سمعة الكويت وأتوا بعمالة تفتقر إلى أدنى الخبرات ولجأوا الى أساليب غير قانونية لتحقيق مكاسب مالية خاصة بهم وتجاهلوا مصالح الدولة، وهذه نقطة محورية كان لازما ان تنصب الجهود عليها وان تمضي خطوات المعالجة جنبا إلى جنب مع ضرب تجار الاقامات بيد من حديد وتقليص العمالة الهامشية بقرارات تنظيمية ولعل في احالة عدد من الشركات إلى النيابة برهانا على ان الحكومة لن تسمح بالعبث مجددا وستفتح باب إصلاح ملف العمالة وصولا إلى العلاج ويكون لدى المواطنين تفاؤل بأننا مقبلون على حلحلة فعلية لمشكلة العمالة الهامشية، ولعل ما يزيدني تفاؤلا عودة الاخ وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الجنسية والجوازات اللواء الشيخ مازن الجراح ومدير عام الادارة العامة لشؤون الاقامة اللواء طلال معرفي وفي هذه المناسبة لا يفوتني أن أبارك وأهنئ «ابو حلا» و«ابو حسين» بل أبارك للكويتيين عودة هذين الرجلين المخلصين إلى ارض الوطن سالمين معافين فحمدا لله على السلامة ودوم بصحة وعافية، ومن واقع خبرتي ومتابعتي لدي قناعة بأن اللواء الشيخ مازن الجراح واللواء طلال معرفي سيحدثان فارقا في ملف العمالة لما لهما من افكار طموحة تعالج الخلل وبما يكمل ما بدأته «الشؤون».

الاطروحات بشأن خلل التركيبة يجب الا تفسر بأني ضد الوافدين، فلا يمكن تجاهل دورهم في نهضة الكويت الحديثة، وآمل من «الداخلية» اتخاذ خطوات تنفيذية لتمكينهم من انجاز معاملات تجديد اقاماتهم ومخالفات المرور في العطلات لأنهم يعانون في الاستئذان خلال ايام العمل.

آخر الكلام: تدشين مركز خدمة في مجمع الأفنيوز، اعتقد انه خطوة جاءت متأخرة إلى حد ما وذلك بالنظر إلى الاعداد الكبيرة التي تتردد على هذا المرفق الرائد على مستوى الشرق الاوسط، بالتأكيد تدشين مركز خدمة في الأفنيوز فكرة ممتازة، اذ اصبح باستطاعة المواطن ان ينجز معاملاته خلال التسوق وأتمنى من مدير الادارة العامة لمراكز الخدمة أخي اللواء اديب السويدان التوسع في تدشين المزيد من مراكز الخدمة في أسواق ومرافق اخرى بما يسهل على المواطنين.

جريدة الأنباء

طارق حمادة

مواضيع ذات صلة:

طارق حمادة | علاج مجاني للمجرمين!

تطرقت من قبل إلى موضوع تفعيل اتفاقية تبادل السجناء بين الكويت وإيران وتسليم الكويت 47 نزيلا إيرانيا الى...

18 يناير 2020

طارق حمادة | شهداؤنا رمز عزتنا

في الثاني من أغسطس عام 1990، فوجئ العام اجمع بتصرف أحمق لا يمكن ان يصدر إلا عن نظام متهور، فتحت جنح الظلام قام...

03 أغسطس 2019

طارق حمادة | الكويت تلفظ الإرهاب 

في مايو من العام الماضي وخلال زيارة سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، حفظه الله، لمبنى وزارة...

13 يوليو 2019

طارق حمادة | أمان البر مسؤولية مشتركة

مخيمات البر عادة كويتية قديمة سنّها الآباء كنوع من التغيير، والاستمتاع بأجواء نقية خالية من التلوث الى حد...

02 ديسمبر 2017