العراق.. الإعدام لعنصر من "داعش" قتل 16 مدنيا

2018-07-08 - 21:19

قضت محكمة جنايات نينوى العراقية، على أحد عناصر تنظيم "داعش" بالإعدام بعد إثبات تهمة قتل ستة عشر مدنيا وزرع مئات العبوات الملغمة في الموصل شمالي البلاد.

وقال المتحدث باسم مجلس القضاء الأعلى العراقي القاضي عبد الستار بيرقدار، إن "الهيئة الأولى لمحكمة جنايات نينوى أصدرت حكما بالإعدام ضد أحد مقاتلي تنظيم داعش الإرهابي".

 

وأضاف بيرقدار أن "المدان اعترف بإعدام ستة عشر مدنيا كانوا محتجزين من قبل التنظيم الإرهابي داخل مستشفى الموصل العام، كما زرع مئتين وخمسين عبوة ناسفة في منطقة برطلة التابعة لقضاء الحمدانية".
وذكر بيرقدار أن "المدان شارك في معارك لتنظيم داعش الإرهابي منها مواجهات استمرت 25 يوما ضد القوات الأمنية في منطقة عين الصفرة، فضلا عن المشاركة في معارك منطقة الكوير وفي معركة ما يسمى (غزوة حسن شامي) كقوات إسناد التي استمرت أربعين يوما".

وأوضح أن "حكم الإعدام صدر بحق الإرهابي وفقا للمادة الرابعة/1 من قانون مكافحة الإرهاب رقم 13 لسنة 2005".

اخر الأخبار

26 سبتمبر 2018

"الطيران المدني": زيادة التشغيل من مبنى الركاب الجديد " T4" ليشمل جميع المحطات في الخليج..  الأحد المقبل 

أعلنت الإدارة العامة للطيران المدني عن زيادة التشغيل من مبنى الركاب الجديد ( T4) في مطار الكويت الدولي ليشمل...

محليات
26 سبتمبر 2018

"الكهرباء": تركيب ألف عداد ذكي بصفة تجريبية في مناطق مختلفة من البلاد

(كونا) - قال وكيل وزارة الكهرباء والماء الكويتية محمد بوشهري اليوم الأربعاء ان الوزارة قامت بتركيب نحو الف...

محليات
26 سبتمبر 2018

"السكنية": استراتيجية خليجية للعمل الاسكاني المشترك وبحث أفضل طرق التمويل 

انطلقت صباح اليوم فعاليات الاجتماع السادس عشر للوزراء المعنيين بشؤون الإسكان في مجلس التعاون لدول الخليج...

محليات
26 سبتمبر 2018

نائب وزير شؤون الديوان الأميري ينقل تعازي سمو الأمير بوفاة الرئيس الفيتنامي

(كونا) - قام نائب وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ محمد عبدالله المبارك الصباح صباح اليوم بزيارة إلى سفارة...

محليات

متابعة جديد الفيديوهات

هو ببساطة نص شكلي (بمعنى أن الغاية هي الشكل وليس المحتوى) ويُستخدم في صناعات المطابع ودور النشر. كان لوريم إيبسوم ولايزال المعيار للنص الشكلي منذ القرن الخامس عشر عندما قامت مطبعة مجهولة برص مجموعة من الأحرف بشكل

المزيد من هنا