الحرس الوطني: تخريج الدفعة الأولى من الطلبة الضباط الطيارين بقاعدة داكس في فرنسا

2018-10-18 - 13:23

أكد الحرس الوطني أهمية تخريج الدفعة الأولى من الطلبة الضباط الطيارين من الدفعة (46) في قاعدة داكس في جمهورية فرنسا، حيث تم تقليد الخريجين الأجنحة الفرنسية للطيران من قبل السلطات الفرنسية والكويتية.

وحصل الطالب ضابط عثمان مساعد مندني والطالب ضابط عبدالله عقاب العلاج من الحرس الوطني على المركزين الأول والثاني متفوقين على زملائهم من الحرس الوطني والجيش الكويتي.

وقال سعادة وكيل الحرس الوطني الفريق الركن مهندس هاشم عبدالرزاق الرفاعي إن هذا الإنجاز ما كان ليتحقق، إلاّ من خلال توجيهات سمو الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني ومعالي الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح نائب رئيس الحرس الوطني.

وأوضح الفريق الرفاعي أن الحرس الوطني خطا خطوات كبيرة نحو تشغيل الطيران العمودي في منظومته العسكرية والأمنية وإسناد أجهزة الدولة، بتأهيل طلبته العسكريين ضباطاً طيارين يتمتعون بالمهارة الكاملة في مجال علوم الطيران لقيادة أحدث الطائرات، وذلك بإلحاقهم بأفضل المؤسسات الأكاديمية لمنح الطالب أكبر قدر ممكن من الخبرة والمعرفة الأكاديمية العالمية.

حضر التخريج آمر القوة الجوية في الجيش الكويتي اللواء الركن طيار عدنان الفضلي والملحق العسكري الكويتي في فرنسا العميد الركن زياد عبداللطيف الصقر ، وآمر جناح الطيران في الحرس الوطني العقيد مهندس محمد عبدالعزيز علي .

اخر الأخبار

19 يناير 2019

مجلس الوزراء يعدّل نسب العمالة الوطنية

أصدر مجلس الوزراء قراراً في شأن تعديل بعض أحكام القرار رقم 904 لسنة 2002 بتحديد نسب العمالة الوطنية لدى الجهات...

محليات
19 يناير 2019

برامج خبيثة "تختبئ" داخل هاتفك وتعمل في صمت

تعتبر البرامج الخبيثة مشكلة متفاقمة تواجهها أجهزة الهواتف الذكية، لكن الخطر أصبح يكمن في قدرتها على...

منوعات
19 يناير 2019

برامج خبيثة "تختبئ" داخل هاتفك وتعمل في صمت

تعتبر البرامج الخبيثة مشكلة متفاقمة تواجهها أجهزة الهواتف الذكية، لكن الخطر أصبح يكمن في قدرتها على...

منوعات
19 يناير 2019

التوتر يزيد خطر الإصابة بالزهايمر

قالت نتائج دراسة جديدة إن التوتر والإجهاد عامل يزيد خطر الإصابة بالزهايمر، إلى جانب مجموعة العوامل...

منوعات

متابعة جديد الفيديوهات

هو ببساطة نص شكلي (بمعنى أن الغاية هي الشكل وليس المحتوى) ويُستخدم في صناعات المطابع ودور النشر. كان لوريم إيبسوم ولايزال المعيار للنص الشكلي منذ القرن الخامس عشر عندما قامت مطبعة مجهولة برص مجموعة من الأحرف بشكل

المزيد من هنا