الجولان المحتل.. أرض سورية ذات موقع استراتيجي وثروة اقتصادية هائلة

2019-03-26 - 12:44

تعد هضبة الجولان المحتل أرض سورية احتلتها إسرائيل بالقوة عام 1967، وأعلنت ضمّها عام 1981، دون أن يحظى هذا القرار أحادي الجانب بأي اعتراف دولي.

وتتميز مرتفعات الجولان بأنها ذات موقع جغرافي استراتيجي، فمساحتها تبلغ 1200 كيلومتر مربع، تطل على لبنان وتتاخم الأردن.

أرض الجولان الخصبة ومواردها المائية والاقتصادية الهائلة ، كانت من أسباب الاحتلال الإسرائيلي.

وتعد هضبة الجولان، مصدرا رئيسيا للمياه لمنطقة قاحلة، إذ تتساقط مياه الأمطار من مرتفعات الجولان في نهر الأردن، وتوفر المنطقة ثلث إمدادات المياه الإسرائيلية.

كما تحتوي على الكثير من الموارد الطبيعية حيث أعلنت Afek Oil عام 2015 عن اكتشافها احتياطياً نفطياً يقدر بملايين البراميل ، ويقدر استهلاك إسرائيل اليومي من النفط بنحو 270 ألف برميل ،كما تعد أرض زراعية خصبة، يشتهر أهلها من العرب السوريين، جلهم من أفراد الطائفة الدرزية الذين يتمسكون بهوية الجولان السورية ويرفضون الجنسية الإسرائيلية، بزراعة التفاح، في حين تستغلها إسرائيل في زراعة أكثر من 20% من منتجات العنب من أجل إنتاج النبيذ و 40% من منتجات لحوم البقر لإسرائيل 

وحاليا، يوجد في الجولان أكثر من 30 مستوطنة يهودية يقيم فيها حوالي 20 ألف مستوطن، كما يوجد حوالي 20 ألف سوري في المنطقة، معظمهم من الطائفة الدرزية.

ورغم الاحتلال، لا تزال هوية الجولان سورية عربية، حيث يسكنها أكثر من 40 ألف شخص، يمثل الدروز العرب، أكثر من نصفهم. واقع ديمغرافي حاولت إسرائيل تغييره بتمكين 20 ألف مستوطن إسرائيلي من العيش هناك أيضاً.

وخلال فترة الثورة السورية، سيطرت فصائل المعارضة على الجانب السوري من الجولان. وفي تشرين الأول/أكتوبر 2018، استعاد النظام السيطرة على الجولان انطلاقاً من معبر القنيطرة.

ولمنع الاحتكاك، تتمركز في المنطقة الفاصلة منزوعة السلاح، التي تبلغ مساحتها 400 كيلومتر مربع، قوة أممية يدعمها مراقبون عسكريون من هيئة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة.

وتعتبر مرتفعات الجولان، التي احتلتها إسرائيل خلال حرب يونيو 1967، منطقة استراتيجية، تطل على شمالي فلسطين التاريخية ومناطق في الأردن ولبنان، كما أنها لا تبعد كثيرا عن العاصمة السورية دمشق.

وبالنسبة لإسرائيل، فإن الجولان تمثل موقعا ممتازا لمراقبة التحركات السورية، كما أن تضاريسها تشكل عازلا طبيعيا ضد أي قوة دفع عسكرية من سوريا.

وتقدر مساحة مرتفعات الجولان بحوالي 1800 كيلومتر مربع، يخضع ثلثاها للسيطرة الإسرائيلية. وهي عبارة عن هضبة صخرية تطل على المستوطنات والمدن الإسرائيلية في الشمال الغربي.

وباحتلال إسرائيل لها، أصبح الجيش الإسرائيلي مسيطرا على كل الأماكن التي تطل عليها الهضبة، وصولا إلى دمشق التي تبعد عنها 60 كيلومترا فقط.

مواضيع ذات صلة:

إسرائيل تغلق المنطقة الجوية فوق هضبة الجولان

وكالات - عقب الهجمات الإسرائيلية في سوريا، جرى، صباح الأحد، إغلاق المنطقة الجوية فوق هضبة الجولان السورية...

25 أغسطس 2019

سوريا‭ ‬تتحرك‭ ‬وتدعو‭ ‬مجلس‭ ‬الأمن‭ ‬للاجتماع‭ ‬بشأن‭ ‬الجولان‭ ‬المحتلة

‭- ‬ مصر‭ :‬الجولان‭ ‬أرض‭ ‬عربية‭ ‬محتلة ‭-‬ موغريني‭ :‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬لا‭ ‬يعترف‭...

27 مارس 2019

السعودية ترفض وتستنكر الإعلان الأمريكي بالاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان

أعربت المملكة العربية السعودية عن رفضها التام واستنكارها للإعلان الذي أصدرته الإدارة الأميركية بالاعتراف...

26 مارس 2019

قطر تؤكد.. هضبة الجولان ارض عربية محتلة

 أكدت قطر على موقفها المبدئي الثابت بأن هضبة الجولان ارض عربية محتلة معربه عن رفضها بأشد العبارات لأية...

22 مارس 2019