خاص | "سرمد" تكشف الملفات الخفية في أزمة "الشهادات الوهمية"

2019-03-28 - 17:43

وزير التربية والتعليم العالي الأسبق لـ "سرمد": ضغوط نيابية وسياسية تسببت في اعتماد "جامعة أثينا" قبل التحري والتدقيق عليها 

- اعتماد "جامعة أثينا" جاء بضغط من موظف كان يعمل بـ "التطبيقي" وكيلا لهذه الجامعة عام 2008

- الحل الأمثل لأزمة الشهادات المزورة في تجميع حامليها وإحالتهم إلى النيابة العامة 

- تم إلغاء الاعتراف بـ "جامعة أثينا" لأنهم اكتشفوا أنها غير موجودة 

- كل الوزارات والمؤسسات تستطيع حصر الشهادات الوهمية عبر التدقيق على شهادات موظفيها وإحالة المخالف للنيابة العامة 

- من لم يستخدم شهادته الوهمية أو يقدمها لجهة عمل رسمية.. لا يمكن ملاحقته 

 

سرمد | على مدار الأيام الماضية ، تواصل قضية الشهادات المزورة والوهمية إحداث دوي كبير في وسائل التواصل الاجتماعي ، فبعد الكشف عن قائمة جديدة بأسماء عدة أشخاص بينهم أكاديميون ومفكرون اتهموا بالحصول على شهادات مزورة منسوب صدورها إلى الجامعة الأمريكية في العاصمة أثينا، وصدور حكم نهائي يقضي برفض قبول الشهادات الجامعية الصادرة عن "الجامعة الأمريكية في أثينا" والتي حصل عليها أكثر من 300 طالب وطالبة كويتيّين في مختلف التخصصات .

"سرمد" تواصل الكشف عن تفاصيل وملابسات هذه القضية وما مرت به من مراحل ابتداءًا من الاعتراف بالجامعة مرورا بشطبها وصولا إلى المصير المجهول للمتخرجين منها إضافة إلى استطلاع آراء المتخصصين حول كيفية التخلص من هذه الظاهرة السلبية والقضاء عليها . 

بدوره أكد وزير التربية والتعليم العالي الأسبق د. بدر العيسى في تصريح خاص لشبكة "سرمد" أن الحل الأمثل لفك لغز هذا الملف هو بحصر جميع المتورطين بتمرير أو الحصول على تلك الشهادات الوهمية وإحالتهم إلى النيابة العامة للتحقيق معهم .

وبسؤاله عن اعتماد وزارة التعليم العالي للجامعة الأمريكية في أثينا ثم شطبها مرة أخرى ، فجر العيسى مفاجأة كبيرة لـ "سرمد" أكد فيها أن اعتماد "جامعة أثينا" الذي تم عام 2008 جاء بضغوط سياسية ونيابية جاءت من وكيل لهذه الجامعة كان يعمل وقتها موظفاً في "التطبيقي"، موضحا أنه نتيجة تزايد الضغوط التي تم ممارستها في هذا الوقت تم الاعتراف بالجامعة، قبل أن يتم إلغاء الاعتراف نتيجة اكتشاف أن الجامعة وهمية وليست موجودة .

وأكد العيسى أن أعداد الحاصلين على الشهادات الوهمية في تزايد مستمر حيث بلغ عددهم في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي فقط نحو 400 شخص داعيا إلى ضرورة مواجهة تلك الظاهرة .

وشدد العيسى على ضرورة قيام الوزارات والمؤسسات الحكومية بالتدقيق على جميع الشهادات المودعة لديها لجيمع موظفيها وإحالة أي مخالفات يتم كشفها وأصحاب تلك المخالفات إلى النيابة العامة للتحقيق مؤكداً في الوقت ذاته أن مؤسسات الدولة تستطيع حصر جميع الشهادات والكشف عن الوهمية منها .

وأضاف العيسى أنه في حال عدم استخدام حاملي تلك الشهادات الوهمية لها أو تقديمها لجهات العمل الرسمية ، فإنه لا يمكن ضبطهم أو التحقيق معهم ، مشيرا إلى أن هذه الحالات تكون بغرض الشهرة والتظاهر بالحصول على هذه الشهادات حتى لو تم الاحتفاظ بها سراً وعدم إظهارها .

واختتم العيسى بالتأكيد على أنه كلما تأخرنا في المعالجة سوف يتراكم العدد ليس فقط من جامعة أثينا بل من جامعات اخري عديده غير معتمدة من جهات الاعتماد وهذا سوف يزيد المشكلة تعقيدا مما يجعل الجهة المعنية عاجزة عن احتواء المشكلة لانها سوف تطفوا من فترة الي اخري ، مؤكدا أن هذا الاقتراح كان اقتراحه لكافة الوزراء في ذلك الوقت بحصر كافة خريجي تلك الجامعات وتقديمهم الي لجان التحقيق تشكلها كل وزارة، ولكن لم يكن هناك اقتناع بهذا الامر!

مواضيع ذات صلة:

خاص | القمة الخليجية الأربعون .. هل يزول الخلاف أم تبقى الآمال مُعلقة ؟

الهدبان لـ "سرمد": الجميع يعول على قمة الرياض في حل الأزمة الخليجية  - الوساطة الكويتية لها الدور...

10 ديسمبر 2019

خاص | تقلبات في الطقس .. وأمطار رعدية خلال الساعات المقبلة

حذرت إدارة الأرصاد الجوية من تأثر البلاد بأمطار رعدية متفرقة تنشط معها رياح قد تزيد سرعتها عن 50 كم / ساعة ،...

10 أبريل 2019

خاص | أزمة البصل .. بين قلة الواردات وطول فترة الفحص

المحرر المحلي :  الرشيدي لـ «سرمد»: ارتفاع سعر البصل يرجع لقلة الكميات الواردة وطول فترة...

16 نوفمبر 2017

خاص | عدوى البصمة الإلكترونية .. بين الشائعات والحقائق

المحرر المحلي | تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي أقوالا تفيد بخطورة جهاز البصمة الإلكترونية الذي تستخدمه...

20 سبتمبر 2017