هل‭ ‬تعود‭ ‬‮«‬حرب‭ ‬الناقلات‮»‬‭ ‬القديمة‭ ‬إلى‭ ‬المنطقة؟

2019-06-13 - 12:05

‭- ‬250‭ ‬ناقلة‭ ‬نفط‭ ‬عملاقة‭ ‬أُغرقت‭ ‬في‭ ‬مياه‭ ‬الخليج‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬1984‭- ‬1988

‭- ‬في‭ ‬13‭- ‬14‭- ‬16‭ ‬مايو‭ ‬قصفت‭ ‬الناقلتان‭ ‬الكويتيتان‭ ‬‮«‬أم‭ ‬القصبة‮»‬‭ ‬و«بحرة‮»‬‭ ‬والناقلة‭ ‬السعودية‭ ‬‮«‬مفخرة‭ ‬ينبع‮»‬‭ ‬في‭ ‬ميناء‭ ‬‮«‬راس‭ ‬تنورة‮»‬‭ ‬السعودي

‭- ‬اصطدمت‭ ‬سادس‭ ‬أكبر‭ ‬سفينة‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬الناقلة‭ ‬الأميركية‭ (‬إس‭ ‬إس‭ ‬بريدجستون‭) ‬بلغم‭ ‬إيراني‭ ‬وغرقت

‮«‬سرمد‭- ‬وكالات‮»‬‭: ‬خطوات‭ ‬‮«‬غير‭ ‬محسوبة‮»‬‭ ‬قد‭ ‬تؤدي‭ ‬إلى‭ ‬إشعارل‭ ‬حرب‭ ‬طاحنة‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الخليج‭ ‬العربي،‭ ‬فمع‭  ‬استهداف‭ ‬ناقلات‭ ‬النفط‭ ‬في‭ ‬خليج‭ ‬عمان‭ ‬باتت‭ ‬مخاطر‭ ‬انزلاق‭ ‬الوضع‭ ‬أكثر‭ ‬خطوة‭ ‬من‭ ‬أي‭ ‬وقت،‭ ‬وكذلك‭ ‬ازدياد‭ ‬التصعيد‭ ‬بين‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬وإيران،‭ ‬فهل‭ ‬تعود‭ ‬‮«‬حرب‭ ‬ناقلات‭ ‬النفط‮»‬‭ ‬القديمة‭ ‬إلى‭ ‬المنطقة؟

فـ‭ ‬‮«‬‭ ‬‮«‬لعبة‭ ‬المضايق‭ ‬المائية‮»‬،‭ ‬قديمة‭ ‬ومتجذرة‭ ‬فبعض‭ ‬الدول‭ ‬تبحث‭ ‬دائما‭ ‬عن‭ ‬النفوذ‭ ‬والتأثير‭ ‬خصوصاً‭ ‬في‭ ‬المضايق‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬مثل‭ ‬مضيق‭ ‬هرمز‭ ‬الذي‭ ‬يعبر‭ ‬منه‭ ‬غالبية‭ ‬نفط‭ ‬الخليج،‭  ‬وهو‭ ‬الذي‭ ‬قاد‭  ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬إلى‭ ‬إرسال‭ ‬حاملة‭ ‬الطائرات‭ ‬‮«‬يو‭ ‬إس‭ ‬إس‭ ‬أبراهام‭ ‬لينكولن‮»‬‭ ‬وقوّة‭ ‬من‭ ‬القاذفات‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬القيادة‭ ‬المركزية‭ ‬الأميركية‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭.‬

وكانت‭ ‬هيئة‭ ‬السلامة‭ ‬البحرية‭ ‬البريطانية‭ ‬قد‭ ‬ذكرت‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬سابق‭ ‬اليوم،‭ ‬أن‭ ‬حادثًا‭ ‬غير‭ ‬محدد‭ ‬وقع‭ ‬في‭ ‬بحر‭ ‬عمان،‭ ‬وطالبت‭ ‬بتوخي‭ ‬‮«‬الحذر‭ ‬الشديد‮»‬‭ ‬وسط‭ ‬تصاعد‭ ‬التوترات‭ ‬بين‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وايران،‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬تعلن‭ ‬البحرية‭ ‬الامريكية،‭ ‬أن‭ ‬ناقلتي‭ ‬نفط‭ ‬اصيبتا‭ ‬بأضرار‭ ‬في‭ ‬حادث‭ ‬وقع‭ ‬بخليج‭ ‬عمان،‭ ‬وأنها‭ ‬تقدم‭ ‬المساعدة‭ ‬لهما‭.‬

وترفع‭ ‬إحدى‭ ‬الناقلتين‭ ‬علم‭ ‬جزر‭ ‬مارشال‭ ‬واسمها‭ ‬‮«‬فرنت‭ ‬ألتير‮»‬،‭ ‬بينما‭ ‬الناقلة‭ ‬الثانية‭ ‬اسمها‭ ‬‮«‬كوكوكا‭ ‬كاريدغس‮»‬‭ ‬وترفع‭ ‬علم‭ ‬بنما‭.‬

وأفادت‭ ‬وكالة‭ ‬‮«‬رويترز‮»‬‭ ‬الإخبارية‭ ‬نقلاً‭ ‬عن‭ ‬مصادر‭ ‬ملاحية،‭ ‬أن‭ ‬ناقلة‭ ‬نفط‭ ‬أصيبت‭ ‬بطوربيد‭ ‬في‭ ‬خليج‭ ‬عمان،‭ ‬وذكرت‭ ‬أنه‭ ‬تم‭ ‬إخلاء‭ ‬ناقلتي‭ ‬النفط،‭ ‬بعد‭ ‬الحادث‭ ‬وسلامة‭ ‬طاقمهما‭.‬

وفي‭ ‬نفس‭ ‬السياق،‭ ‬أعلنت‭ ‬وسائل‭ ‬إعلام‭ ‬إيرانية‭ ‬غرق‭ ‬الناقلة‭ ‬‮«‬فرونت‭ ‬ألتير‮»‬‭.‬

من‭ ‬جانبه،‭ ‬قال‭ ‬الأسطول‭ ‬الخامس‭ ‬الأمريكي‭ ‬أن‭ ‬القوات‭ ‬البحرية‭ ‬الأميركية‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬تلقت‭ ‬نداءي‭ ‬استغاثة‭ ‬من‭ ‬سفينتين‭ ‬تعرضتا‭ ‬لهجوم‭ ‬في‭ ‬الخليج،‭ ‬مشيرةً‭ ‬أن‭ ‬القوات‭ ‬البحرية‭ ‬الأميركية‭ ‬موجودة‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭.‬

وأعلنت‭ ‬الكويت‭ ‬رفع‭ ‬حالة‭ ‬الاستعداد‭ ‬القصوى‭ ‬بعد‭ ‬حادث‭ ‬الناقلتين،‭ ‬مؤكدة‭ ‬متتابعتها‭ ‬لسفنها،‭ ‬والبيانات‭ ‬الرسمية‭ ‬للتعامل‭ ‬وفق‭ ‬مناطق‭ ‬الحوداث‭.‬

شرارة‭ ‬الصراع‭ ‬القديم

يعيدنا‭ ‬المشهد‭ ‬إلى‭ ‬بداية‭ ‬شرارة‭ ‬الصراع‭ ‬بين‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وإيران،‭ ‬تلك‭ ‬الحرب‭ ‬الأولى‭ ‬التي‭ ‬تصارع‭ ‬فيها‭ ‬الطرفان‭ ‬في‭ ‬مياه‭ ‬الخليج‭ ‬العربي،‭ ‬في‭ ‬ثمانينيات‭ ‬القرن‭ ‬الماضي،‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬1984‭- ‬1988‭ ‬حين‭ ‬هاجمت‭ ‬إيران‭ ‬والعراق‭ ‬الموانئ‭ ‬النفطية‭ ‬لكل‭ ‬منهما‭ ‬في‭ ‬الخليج‭ ‬وضربتا،‭ ‬بل‭ ‬وأغرقتا‭ ‬250‭ ‬ناقلة‭ ‬نفط‭ ‬عملاقة،‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬خضم‭ ‬حرب‭ ‬بينهما‭ ‬استمرت‭ ‬لـ8‭ ‬سنوات‭ ‬وخلفت‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مليون‭ ‬قتيل،‭ ‬وألحقت‭ ‬أضرارا‭ ‬بالغة‭ ‬باقتصاد‭ ‬البلدين‭.‬

وبينما‭ ‬كانت‭ ‬الحرب‭ ‬بين‭ ‬إيران‭ ‬والعراق‭ ‬تدور‭ ‬رحاها،‭ ‬انحازت‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭- ‬باستثناء‭ ‬الجزائر‭ ‬وليبيا‭ ‬وسوريا‭- ‬للعراق،‭ ‬فاستفادت‭ ‬الأخيرة‭ ‬من‭ ‬دعمٍ‭ ‬سخي‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬لتغطية‭ ‬كلفة‭ ‬الحرب‭ ‬الباهظة‭. ‬أما‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬الفاعلين‭ ‬الدوليين‭ ‬فظل‭ ‬دورهم‭ ‬هامشيا‭ ‬إلى‭ ‬حدود‭ ‬1986،‭ ‬حين‭ ‬شرعت‭ ‬إيران‭ ‬في‭ ‬استهداف‭ ‬ناقلات‭ ‬النفط‭ ‬الكويتية،‭ ‬فطلبت‭ ‬الكويت‭ ‬حماية‭ ‬أميركية،‭ ‬تردَّدت‭ ‬واشنطن‭ ‬أولا‭ ‬في‭ ‬تقديمها،‭ ‬ثم‭ ‬قررت‭ ‬نشر‭ ‬سفن‭ ‬حربية‭ ‬في‭ ‬الخليج‭ ‬لمرافقة‭ ‬الناقلات‭ ‬الكويتية‭. ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬تبادلت‭ ‬فيه‭ ‬بغداد‭ ‬وطهران‭ ‬مهاجمة‭ ‬السفن‭ ‬المحملة‭ ‬بالنفط‭ ‬لحرمان‭ ‬بعضهما‭ ‬بعضا‭ ‬من‭ ‬عائدات‭ ‬النفط‭.‬

وفي‭ ‬مايو‭ ‬عام‭ ‬1987،‭ ‬بينما‭ ‬كانت‭ ‬الفرقاطة‭ ‬الأميركية‭ ‬‮«‬ستارك‮»‬‭ ‬تبحر‭ ‬بهدوء‭ ‬في‭ ‬مياه‭ ‬الخليج‭ ‬العربي،‭ ‬انفجرت‭ ‬فجأة‭ ‬جراء‭ ‬صاروخ‭ ‬‮«‬إكسوزيت‮»‬‭ ‬أطلقته‭ ‬طائرة‭ ‬مقاتلة‭ ‬تابعة‭ ‬لجيش‭ ‬صدام‭ ‬حسين‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬ظنا‭ ‬منها‭ ‬أن‭ ‬الفرقاطة‭ ‬هي‭ ‬للجيش‭ ‬الإيراني،‭ ‬قُتل‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬طاقم‭ ‬السفينة‭ ‬وأصيب‭ ‬كثيرون‭ ‬آخرون‭. ‬ليبدأ‭ ‬مع‭ ‬ذلك‭ ‬الحدث‭ ‬أحد‭ ‬أكثر‭ ‬النزاعات‭ ‬الغامضة‭ ‬في‭ ‬التاريخ‭ ‬الأميركي،‭ ‬والذي‭ ‬أطلق‭ ‬عليه‭ ‬‮«‬حرب‭ ‬الناقلات‮»‬‭.‬

وقعت‭ ‬‮«‬حرب‭ ‬الناقلات‮»‬‭ ‬في‭ ‬ذروة‭ ‬الحرب‭ ‬الكبرى‭ ‬بين‭ ‬إيران‭ ‬والعراق،‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭ ‬من‭ ‬إدارة‭ ‬الرئيس‭ ‬الأميركي،‭ ‬رونالد‭ ‬ريغان‭. ‬فمع‭ ‬خسارتهم‭ ‬ساحة‭ ‬المعركة،‭ ‬قرر‭ ‬المرشد‭ ‬الأعلى‭ ‬للثورة‭ ‬الإيرانية،‭ ‬آية‭ ‬الله‭ ‬الخمينى،‭ ‬آنذاك،‭ ‬إغلاق‭ ‬الخليج‭ ‬العربي‭ ‬في‭ ‬وجه‭ ‬السفن‭ ‬المحملة‭ ‬بالنفط‭ ‬العراقي،‭ ‬التابعة‭ ‬للدول‭ ‬الداعمة‭ ‬لصدام‭ ‬حسين،‭ ‬وعلى‭ ‬رأسها‭ ‬الكويت‭ ‬والإمارات‭. ‬هددت‭ ‬إيران‭ ‬بأنها‭ ‬لن‭ ‬تترك‭ ‬طرق‭ ‬الملاحة‭ ‬آمنة‭ ‬في‭ ‬الخليج‭ ‬إذا‭ ‬ما‭ ‬بقي‭ ‬الطريق‭ ‬إلى‭ ‬مينائها‭ ‬النفطي‭ ‬في‭ ‬جزيرة‭ ‬‮«‬خرج‮»‬‭ ‬مهدداً،‭ ‬وشهد‭ ‬ربيع‭ ‬عام‭ ‬1984‭ ‬مهاجمة‭ ‬السفن‭ ‬الكويتية‭ ‬والسعودية‭. ‬ففي‭ ‬13‭- ‬14‭ ‬مايو‭ ‬قصفت‭ ‬الناقلتان‭ ‬الكويتيتان‭ (‬أم‭ ‬القصبة‭) ‬و‭(‬بحرة‭)‬،‭ ‬وفي‭ ‬16‭ ‬مايو،‭ ‬قُصفت‭ ‬الناقلة‭ ‬السعودية‭ (‬مفخرة‭ ‬ينبع‭) ‬في‭ ‬ميناء‭ ‬‮«‬راس‭ ‬تنورة‮»‬‭ ‬السعودي‭. ‬وبعدها‭ ‬طلبت‭ ‬الكويت‭ ‬المساعدة‭ ‬من‭ ‬الغرب،‭ ‬وبالفعل‭ ‬أرسلت‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬أسطولا‭ ‬إلى‭ ‬الخليج،‭ ‬رافعين‭ ‬العلم‭ ‬الأمريكي‭ ‬فوق‭ ‬الناقلات‭ ‬التجارية‭ ‬الكويتية‭.‬

واصطدمت‭ ‬سادس‭ ‬أكبر‭ ‬سفينة‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬الناقلة‭ ‬الأميركية‭ (‬إس‭ ‬إس‭ ‬بريدجستون‭)‬،‭ ‬في‭ ‬يوليو‭ ‬1987‭ ‬بلغم‭ ‬إيراني‭ ‬وغرقت‭.‬

وجاء‭ ‬الرد‭ ‬الأمريكي‭ ‬سريعا‭ ‬عام‭ ‬1987‭ ‬فدمرت‭ ‬السفن‭ ‬الحربية‭ ‬الأمريكية‭ ‬رصيفين‭ ‬بتروليين‭ ‬عائمين‭ ‬تابعين‭ ‬لإيران‭ ‬وعندما‭ ‬تعرضت‭ ‬لها‭ ‬السفن‭ ‬الإيرانية‭ ‬أغرقت‭ ‬البحرية‭ ‬الأمريكية‭ ‬3‭ ‬مدمرات‭ ‬وأصابت‭ ‬فرقاطتين‭ ‬إيرانيتين‭ ‬أخريين،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬إسقاط‭ ‬أمريكا‭ ‬لطائرة‭ ‬ركاب‭ ‬مدنية‭ ‬إيرانية‭ ‬مما‭ ‬أدي‭ ‬لمقتل‭ ‬300‭ ‬راكب،‭ ‬كما‭ ‬غضت‭ ‬أمريكا‭ ‬الطرف‭ ‬عن‭ ‬تهديد‭ ‬صدام‭ ‬بإستهداف‭ ‬طهران‭ ‬بصواريخ‭ ‬سكود‭ ‬ذات‭ ‬رؤؤس‭ ‬كيميائية،‭ ‬فإضطرت‭ ‬إيران‭ ‬لوقف‭ ‬إطلاق‭ ‬النار‭ ‬خوفا‭ ‬من‭ ‬هيروشيما‭ ‬أخري‭ ‬تدمر‭ ‬طهران.

مواضيع ذات صلة: