حرفيون وباحثون كويتيون يعرضون التراث البحري بمهرجان "كتارا"

2019-12-11 - 10:31

(كونا) - يشارك عدد من الحرفيين والباحثين الكويتيين المختصين في التراث البحري في مهرجان (كتارا) التاسع للمحامل التقليدية في قطر من خلال جناح يعرضون فيه العديد من الحرف البحرية والشعبية القديمة التي تميز بها الاباء والاجداد.

واشتهرت الكويت طيلة مسيرتها بتاريخها البحري المتميز الذي بلغت شهرته جميع الدول المطلة على الخليج العربي وبحر العرب والمحيط الهندي في ضوء نشاط البحارة الكويتيين وتميزهم في رحلات الشتاء التجارية ورحلات الصيف المتخصصة بالغوص على اللؤلؤ.

ووصلت السفن الكويتية الضخمة التي كان يقودها نواخذة الكويت المتميزون وهي محملة بالتمور الى الهند واليمن وسواحل افريقيا في الشتاء ومن ثم تعود محملة بالبخور والاخشاب والتوابل والشاي وغيرها.

وازدهرت صناعة السفن قديما ايضا وبلغت اوجها ببنائها الهندسي البديع والمتميز بفضل صناع السفن قديما وهم (قلاليف) الكويت.

ولتسليط الضوء على هذا التراث المتميز قال الباحث في التراث الكويتي ورئيس الوفد الكويتي الى المهرجان نواف العصفور في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم الاربعاء ان الكويت تشارك في هذا المهرجان السنوي المتميز من خلال جناح (بيت الكويت) لعرض الحرف الكويتية البحرية والشعبية القديمة التي تعتبر اساس التجارة في الخليج العربي قديما وذلك في مسعى لإحياء هذه المهن وتعريف الجيل الحالي بمهن الاباء والاجداد.

 واضاف ان (بيت الكويت) في مهرجان (كتارا) يضم متحفا بحريا شاملا بمقتنيات (الطواش) اي (تاجر اللؤلؤ) والغوص على اللؤلؤ وقطعا لأجزاء السفينة والصور البحرية القديمة ومتحفا شعبيا يضم غرفة العروس قديما وعددا من الوثائق التاريخية.

واوضح ان (بيت الكويت) يقدم ايضا ورشا عملية لمجموعة من الحرف التقليدية اليدوية قديما مثل عمل الصناديق التي كانت تستخدم لتخزين امتعة البحارة وصناعة السفن (القلافة) و(سف الخوص) اي صناعة السلال و(الحصران) ومفردها حصير اي البساط المنسوج من الخوص للجلوس والنوم وصناعة آلة السفينة (القفيه) التي تستخدم في شد حبال السفينة.

وبين العصفور ان عددا من الحرفيين الكويتيين من اصحاب الخبرة في المعلومات التراثية وخاصة التراث البحري يشاركون في فعاليات (بيت الكويت) مشيرا الى ان المشاركة الكويتية تهدف الى التعريف بالتراث البحري الكويتي والمميزات الكبيرة التي كان يتمتع بها.

واكد العصفور اهمية مثل هذه المهرجانات في المحافظة على التراث البحري وعرض الحرف اليدوية القديمة لاسيما ما يقدمه مهرجان (كتارا) من عرض للسفن التقليدية الخشبية الشراعية بجميع اشكالها كسفن الصيد والغوص والسفر ونقل الصخور اضافة الى سفن القطاعة.

ويشارك العصفور في (بيت الكويت) من خلال (المتحف البحري) في حين يشارك الباحث الكويتي هاني العسعوسي في (غرفة العروس) والحرفيان مبارك الخشتي وعلي بن حيدر في صناعة (صناديق البحارة) والحرفيان ناصر البناي وطارق البناي في حرفة (صناعة السفن) وفيروز سالمين في حرفة (سف الخوص).

كما يشارك الحرفيان محمد الهولي وحسين الهولي في حرفة (الحبال والدييايين ومعدات الغوص) والحرفي طلال العسوسي في حرفة صناعة (الطبول البحرية والمراويس والطيران) ومحمد القلاف واسامة الجاسم في حرفة (صناعة السفن).

ويعد مهرجان (كتارا) الذي يشارك فيه 11 دولة من بينها الكويت فرصة لجميع الزوار بمختلف اهتماماتهم وشرائحهم وجنسياتهم ليتعرفوا على التراث البحري بالإضافة الى إقامة ورش الحرفيين الشعبية والعروض البحرية والفرق الغنائية الشعبية.

ويضم المهرجان الذي انطلق الثلاثاء من الأسبوع الماضي ويستمر 12 يوما العديد من المسابقات البحرية التراثية ومنها الحداق والجنان والتجديف وحداق المحامل والشراع والسباحة اضافة الى (مسابقة سنيار).

مواضيع ذات صلة: