بهبهاني لـ" سرمد": الكويت قادرة على خصخصة جزئية للقطاع النفطي 2025 

2019-12-11 - 20:10

 

- نحتاج لقانون جديد لإزالة الحظر على على المخزون النفطي 

- لدينا مشاريع نفطية ضخمة قادمة خصص لها 36 مليار دينار كويتي 

قال الخبير النفطي الدكتور عبدالسميع بهبهاني إن الكويت لديها قانون عقب تأميم النفط يمنع تخصيص المخزون النفطي، ومعنى ذلك أن نفط الكويت ونفط الخليج تم استثنائهم من الخصخصة، ويحتاج الامر إلى قانون جديد لتطبيق الخصخصة، أو لإزالة هذا الحظر على المخزون الإستراتيجي للنفط. 

وأضاف بهبهاني في تصريح لـ" سرمد"، أما إذا كان الأمر يتعلق بالشركات الأخرى كالناقلات والبتروكيماويات، والشركات الكويتية للإستكشافات البترولية الخارجية، حتى المصافي وقضية شموليتها في المخزون الاستراتيجي، فهذه الشركات وجدواها لا يمكن أن يصل إلى مستوى الطموح لارامكو حاليا. 

وقال، إن الشركات الكويتية لا تزال حتى على فرضية أن الكويت أرادت أن تخصص المخزون وحصلت على الاستثناء من قبل المجلس الأعلى للبترول، ومن قبل مجلس الأمة، لأن هذا القرار لابد أن يوافق عليه مجلس الأمة لأنه قرار استراتيجي، إلا أن الكلفة التشغيلية لا تشجع القطاع الخاص العالمي في الدخول، وهذا رأي الشخصي في تلك القضية. 

وتابع، إن هناك كذلك تعقيدا يتعلق بالمنطقة المقسومة، والحجر على بعض حقولها، وعلى عدم إنتاجيتها سوف تكون جزءا من المعادلة، كذلك المشاريع القادمة الضخمة التي رصدت لها حوالي 36 مليار تكون أيضا جزء من الخطة القادمة، مبينا أن جميع تلك الأمور عندما تتداخل مع بعضها، والأداء التاريخي لبعض الشركات الدولية للنفط ، كوفبيك للاستكشافات الخارجية، والبتروكيماويات، فهذه حاليا إذا لم تعدل وتطور أتصور أنه لا يكون مشجع للطرح، أمام طرح أرامكو . 

وقال، إن هناك خطة للحفر العميق، وزيادة المخزون، وحفر آبار جديدة بخطوط أنابيب جديدة، ومراكز تجميع للإنتاج الثانوي، رصدت لها حوالي 36 مليار دينار، فهذه جميعها سوف تعطي ثمارها بين 2020 و 2030 ، ولعل الكويت خلال الفترة 2025 إذا فكرت أن تطرح جزء من أسهم مؤسسة البترول بحيث تشمل جميع الشركات كما فعلت أرامكو، في ذلك الوقت سيكون لها جدوى، ومنافسة عالمية قد تنافس أرامكو، خاصة وأن النظام الذي في الكويت نظام مؤسساتي، وليس له تاريخ في استبدادية القرار.

وأشار إلى أن تلك الأمور محفزة للمستثمر المحلي والأجنبي حيث أن المبلغ سيكون عالي، إضافة إلى جاذبية الكويت للمستثمر العالمي نتيجة لنظام الحوكمة الذي لدينا، وتفوق السوق المالي في الكويت على أسواق الخليج، وتظل الكويت بها أكبر سوق مالي به كاش، ويعد أكثر سوق جاذب، وأكثر سوق يحصل على إعترافات "الفوتسي والأم سي آر" ولكنها تحتاج إلى فترة زمنية حتى تجدي تلك الـ 36 مليار لتقويم المخزون والأنابيب، وتطوير المصافي.   

مواضيع ذات صلة:

طرح 50 بالمئة من بورصة الكويت للاكتتاب على المواطنين غداً

«كونا» - دعت هيئة اسواق المال المواطنين الكويتيين الى سداد قيمة المبالغ المستحقة عليهم عن اكتتاباتهم...

30 سبتمبر 2019

السعودية تبدأ المرحلة التالية لخصخصة مطاحن الدقيق في 31 يوليو

(رويترز) - قالت المؤسسة العامة للحبوب في السعودية يوم الأحد إن المرحلة التالية من بيع مطاحن الدقيق التابعة...

28 يوليو 2019

مصر تنفي "بشكل قاطع" خصخصة قناة السويس 

(كونا) - نفت الحكومة المصرية "بشكل قاطع" اليوم الخميس وجود اتجاه لخصخصة (قناة السويس) مؤكدة أهمية القناة...

02 مايو 2019

اقتصاديون: خصخصة البورصة علامة فارقة في تاريخ الاقتصاد المحلي 

  (كونا) - أجمع اقتصاديون كويتيون على أن "خصخصة بورصة الكويت" ستشكل علامة فارقة في تاريخ اقتصاد...

17 فبراير 2019