استجواب أسيري.. «باضت لك بالقفص»

2019-12-30 - 18:20

«سرمد» - المحرر البرلماني: لم يمض أسبوعاً على تأدية الحكومة الجديدة اليمين الدستورية أمام مجلس الأمة، إلا وتسلمت أول استجواباً لها، الذي كان من نصيب وزيرة الشؤون الاجتماعية غدير آسيري، التي قدمت محوره على طبق من ذهب لمستجوبها النائب عادل الدمخي، لتضع بذلك أولى جلسات العام الجديد المقررة 7 يناير على صفيح ساخن.

الدمخي استغل بيان اسيري الذي نشرته وكالة الأنباء الكويتية «كونا» وتصريحاتها للصحف عن تغريداتها القديمة فور تأديتها اليمين الدستورية أمام سمو الأمير، ليخرج به من المأزق الدستوري، الذي يمنع محاسبة وزير عن اراء أو أعمال سابقة لتوليه الوزارة.

استجواب أسيري هو الاختبار الأول لحكومة سمو الشيخ صباح الخالد، وهو الذي سيبين النهج الحكومي وتضامن الوزراء.

ويبقى لهذا الاستجواب تحديداً حساباته الخاصة بالنسبة للنواب، حيث أن مواقف الأغلبية العظمى منهم سيحكمها المنظور الانتخابي، فمن سيذهب لطرح الثقة بالوزيرة أسيري، أو من سيرفضه سيكون محركه في ذلك القاعدة الانتخابية، وستبقى هناك أقلية ستحدد موقفها بعد مناقشة الاستجواب، لكنها لا تتعدى أصابع اليد الواحدة.

المؤكد أن جلسة مناقشة الاستجواب ستكون على صفيح ساخن، وسيحاول المدافعون عن الوزيرة الوقوف معها بكل قوة، لمغازلة ناخبيهم، والحال ذاته للمعسكر الاخر، الذين سيحرج الوزيرة سياسيا ومن يقف معها للسبب ذاته.

ويرى المراقبون أن الفائز من هذا الاستجواب في جميع الأحوال هي الوزيرة أسيري، التي اذا عبرت جلسة طرح الثقة، فإنها عززت بذلك مكانها في حكومة الخالد، وإذا توفر العدد اللازم لطرح الثقة بها واستقالت، فإن نسبة نجاحها في حال رشحت نفسها بالانتخابات المقبلة لمجلس الأمة ستكون كبيرة جداً.

ويبقى الخاسر هو التشريع، حيث سيواصل المجلس اخفاقه التشريعي في حال مناقشة الاستجواب بجلسة الثلاثاء، التي كان هناك تسابق على استعجال مناقشة عدد كبير من القوانين بها.

ومع بدء العد التنازلي لجلسة 7 يناير 2020 التي ليس أمام الوزيرة خلالها إلا صعود منصة الاستجواب، أو طلب تأجيل مناقشته أسبوعين ويتطلب ذلك موافقة المجلس، او الدفع بعدم دستورية الاستجواب، فهل ستواجه الوزيرة الاستجواب وتحجز مقعدها النيابي بالمجلس المقبل إذا ما بدت قوية ومقنعة في ردودها؟ أم تستقيل مبكراً وتتجنب مواجهة وتجريحاً وتعود للتدريس؟ عموما رب ضارة نافعة للدكتورة اسيري اوكما يقول المثل المصري «باضت لك بالقفص».

مواضيع ذات صلة:

الغانم : مناقشة استعدادات الحكومة لفيروس كورونا المستجد وصفقة القرن بجلسة الغد 

(كونا) - أعلن رئيس مجلس الامة مرزوق علي الغانم استعجال المجلس النظر في جلسته العادية غدا الثلاثاء في طلبي...

03 فبراير 2020

"سرمد" تنشر بيان استقالة وزيرة الشؤون د.غدير أسيري

أعلنت وزيرة الشؤون الاجتماعية د. غدير أسيري في استقالتها المقدمة اليوم إلى سمو رئيس الوزراء أنها تشرفت...

30 يناير 2020

قبول استقالة أسيري

أعلنت مصادر أن الحكومة قبلت اليوم استقالة وزيرة الشؤون الاجتماعية د. غدير أسيري ، وذلك على خلفية زيادة عدد...

30 يناير 2020

عبدالله الكندري: أسيري سحبت صلاحيات "الإعاقة" وكأن الوزارة شركتها الخاصة

قال النائب عبدالله الكندري إن وزيرة الشئون غدير أسيري أصابتها "هستيريا" الاستجواب وأصدرت في يوم واحد 12...

29 يناير 2020