الشطي لـ"سرمد": لا ارتفاعاً قياسياً في أسعار النفط رغم التوترات الأمريكية الإيرانية 

2020-01-04 - 19:18

 

تقارير "سرمد"|قال الخبير النفطي محمد الشطي، انه لا يعتقد ان تحقق اسعار النفط مستويات قياسية خلال المرحلة المقبلة، رغم حالة التوير السياسي بين إيران وامريكا، واشار  أنه لا تزال التوترات الجيوسياسية في مناطق الانتاج تدعم حالة القلق حول الإمدادات في السوق النفطية ولذلك فان اسعار النفط تبقى قويه وكل تهديد لحركه الملاحة والتجارة والنقل للنفط من مختلف الممرات ومن بينها مضيق هرمز في الخليج العربي حيث ينتقل تقريبا 20%؜ من احتياجات العالم من النفط الي جانب الغاز الطبيعي ، ويأتي مقتل قائد قوات فيلق القدس الإيرانية قاسم سليماني في غارة جوية أمريكية قرب مطار بغداد ليدعم اسعار النفط ويعزز تصاعد المخاوف حول مسار اتجاه الاحداث خصوصا في ظل التهديدات الإيرانية برد عسكري مما يعزز التوترات حول سلامة الملاحة في مضيق هرمز وهو ممر حيوي استراتيجي لصادرات الطاقة الي مختلف الأسواق في العالم، وكذلك كان الحال بالنسبة لاستهداف منشآت نفطية سعودية وما نجم عنها من تعطيل لجزء من الإنتاج في حينه واسهم في رفع الأسعار وقد ارتفعت أسعار النفط بأكثر من 14٪ في سبتمبر2019  بعد أن أدت هجمات على منشأتين لشركة أرامكو السعودية إلى تعطيل 5٪ من إمدادات النفط العالمية اليومية.

 

 

والمخاوف في أسواق النفط تمثل في ان قد يحفز مقتل سليماني والذي جاء بغارة أميركية والمخاوف من تصاعد حدة المواجهة بين الولايات المتحدة وإيران من احتمال رفع أسعار النفط بشكل أكبر بعد ان ارتفعت بشكل مبدئي في رد فعل اولي.

 

وأضاف :تسود أجواء من الترقب والخوف، من أن يصبح العراق ساحة الصراع الدائر بين الولايات المتحدة وإيران، فالعراق هو ثاني أكبر منتج للنفط في منظمة البلدان المصدرة للبترول ويصدر حوالي 3.4 مليون برميل يومياً من الخام معظمها من ميناء البصرة في الجنوب.

ولذلك تبقى التطورات الجيوسياسية مهمه جداً خصوصا انها في مناطق الانتاج التي لديها احتياطيات ضخمه ومستويات للإنتاج تضمن امن الإمدادات وتعمل صِمَام أمان في الاسواق وهي بلاشك تعزز اسعار النفط وهذه التطورات وجدناها في فنزويلا وليبيا نيجيريا والعراق وايضا إيران لارتباطها بتأثر الإنتاج الذي تحتاجه الاسواق 

 

كما ان توقعات سكرتارية الاوبك لشهر ديسمبر 2019 تصور ارتفاع في معدل الطلب العالمي على النفط خلال عام 2020 مقارنه مع عام 2019 عند 1.1 مليون برميل يوميا ليعكس تعافياً في مؤشرات الاقتصاد العالمي وسط انفراجات في المفاوضات التجارية الأمريكية الصينية علاوة على مؤشرات اقتصاديه في امريكا واربا والصين ، بينما الإمدادات من خارج الاوبك ترتفع بمقدار 2.2 مليون برميل يوميا وهو ما يشير ضرورة خفض في انتاج الاوبك بمقدار 1.1 مليون برميل يوميا وهو أيضا قد يكون متحقق باعتبار تعميق اتفاق اوبك بلس لتطبيق خفض اضافي بمقدار 500 الف برميل يوميا وتأكيد السعودية خفض اضافي بمقدار 400 الف برميل يوميا اذا ما التزمت الدول بحصصها المقررة واتفاق اوبك بلس وهو متوقع ومع استمرار تأثر الانتاج في عدد من البلدان بسبب ظروف سياسيه عززت المشاكل الفنية ، وهذه الاجواء يدعمها  اقبال بيوت الاستثمار والمضاربة في تعزيز مراكزهم وشراء عقود النفط في الاسواق الآجلة وهو ما يعزز تغير الانطباعات في الاسواق وإعطاء صوره اكثر ايجابيه وتفاؤلية مما يعني دعم المستويات الحالية للأسعار 
والخلاصة هي انه قد اسهمت التطورات الأخيرة، في إيجاد أجواء تصعيديه في اهم منطقه في العالم فيما يخص في انتاج النفط والغاز الطبيعي مما رفع اسعار نفط خام الإشارة برنت بمقدار 3 دولارات للبرميل يوضح مخاوف السوق، لان الانطباع العام انه قد يعني مواجهه جديده والخطورة هي على إمدادات النفط ومرشحة للارتفاع إذا ما حدثت

 

 

وعلى العموم تتسم أسواق النفط السوق النفطية باختلال خلال النصف الاول من عام 2020 في ظل توقعات ارتفاع المعروض عن الطلب في اسواق النفط ولذلك جاء قرار اوبك بلس بتعميق الخفض خلال الربع الاول من العام، لكن التطور الأخير في منطقة الخليج العربي يعني بلا شك تعزيز لمستويات عالية من الاسعار ولكن ذلك مرتبط بشكل رئيسي بتأثر وتهديد وانقطاع إمدادات النفط عن اسواق النفط
لا يهتم السوق في التصريحات السياسية ويراقب ما يتبعها ولكن المحصلة هي ما يحدث للإمدادات وسلامه النقل والحركة من الخليج العربي والممرات المائية الي الاسواق واي تأثر مستمر بلاشك يعني تعزيز مخاوف الاسواق وارتفاع الأسعار

 

 

من الصعب التكهن بمستوى الاسعار لأنه يعتمد على وجود انقطاع من عدمه ، ومدة الانقطاع ، وسرعه التعافي ولنا في استهداف منشئات النفط السعودية مؤشر لما يمكن ان تكون عليه الاسعار ورده فعل السوق المهم ان الاسعار في ارتفاع وممكن ان نرى الاسعار ما بين 70 - 80 دولار للبرميل بسهوله اذا ما حدث انقطاع وتأثر واستهداف لمناطق الانتاج ، لكن السوق سيتابع تطورات حمايه حركه النقل ووصول النفط الي الاسواق واعتقد سيكون الاتجاه العام نحو تغليب جهود التهدئة من مختلف الدول في العالم المؤثرة لان امن الطاقة واستقرار الأسواق يهم الجميع ، وقد خرجت تصريحات من بعض المنتجين بضمان الامدادات في الأسواق وعدم تأثرها ولذلك فإن سيناريو الوضع كما هو يعني ان تكون اسعار نفط خام برنت بين 60 - 70 دولار للبرميل ، بينما التصعيد ترتفع الاسعار معه الي 70 - 80 دولار للبرميل
إن مستجدات وتطورات السوق متلاحقة وغير واضحة وهو ما يؤكد ضرورة متابعتها لتحقيق توازن واستقرار الاسواق والذي يَصْب في مصلحه الجميع ويساعد في استمرار الاستثمار بأنواعه ودعم الاقتصاد العالمي. 

 

 

يرى البعض بأن اجواء الانتخابات الأمريكية ربما لا تسمح باتساع التصعيد وهو واضح من خلال التهديدات الامريكيه وهو أيضا يساعد في ابقاء الاسعار تتحرك ضمن نطاق محدود، لكن اي تأثر للإنتاج سيؤثر بلاشك ويفتح آفاق لارتفاع الاسعار وان كان هذا السيناريو مستبعد لأنه ببساطه يضر الجميع ولعل التحركات الدولية تمثل أفضل الطرق للتعامل معها ويصاحبها أ تطمينات لأمن الطاقة في العالم 
طبعا يساعد في ذلك كله وجود وفره نفطيه في السوق ، وجود مخزون نفطي في امريكا والصين والهند واليابان وكوريا وغيرها من الدول المستهلكة ، ووجود دول لديها قدره للتعويض بشكل بسيط بالإضافة الي ضعف الاقتصاد العالمي والطلب العالمي على النفط ، الدور الروسي في التواصل مع بعض الدول المستهلكة للنفط ومن بينها الهند لتامين احتياجاتها من النفط أيضا يدخل في باب التطمينات المطلوبة ، كما لابد من التأكيد ان غالب الصادرات من الخليج العربي يتم تصريفها الي الاسواق الأسيوية وعليه فإنهم يعتبرون اكبر المتضررين ولذلك التحرك لأمن الطاقة مطلوب واستراتيجية تضمن سلامه وانتعاش اقتصاد وامن المنطقة وشعوبها والاقتصاد الذي يعتمد على إمدادات الطاقة من الخليج العربي 
كما ان استمرار سحوبات من المخزون النفطي الخام الامريكي وهي يؤكد استمرار اتجاه السوق نحو التوازن مع تناقص المعروض في السوق واستمرار هيكله الاسعار الباكورديشين وهو ما يعني قوة مستويات الاسعار حاليا مقابل المستقبل للنفط 

 

وتبقى الاجواء الإيجابية أفضل بين امريكا والصين حول تسهيل التجارة وإيقاف التصعيد وبالتالي جاءت انطباعات السوق ببدء تحسن في الاقتصاد العالمي وانتهاء الأسوأ وبالتالي ينعكس على تعزيز مستويات الطلب، وجاء ذلك أيضا في استمرار ارتفاع واردات الصين من النفط الخام وكذلك في ارتفاع مبيعات النفط من الولايات المتحدة

مواضيع ذات صلة:

"الهلال الأحمر" يعلن إقلاع طائرة مساعدات اغاثية إلى جيبوتي 

(كونا) - أعلنت جمعية الهلال الأحمر الكويتي اليوم السبت إقلاع طائرة الاغاثة الكويتية المحملة بمساعدات وخيام...

18 يناير 2020

أبرز مباريات اليوم السبت

  الدوري الإنجليزي: واتفورد X توتنهام هوتسبير (30ر15 بالتوقيت المحلي - 30ر12 جمت) مانشستر سيتي X كريستال...

18 يناير 2020

"البلدية": إزالة 15 مظلة في الفروانية بعد انتهاء المدة القانونية للانذارات

أعلن قسم ازالة المخالفات بفرع بلدية محافظة الفروانية عن إزالة 15 مظلة بمنطقة الفروانية بعد انتهاء المدة...

18 يناير 2020

الكويت توفر التعليم والعلاج والغذاء والتدفئة للمحتاجين 

(كونا) - تواصلت خلال الأسبوع المنتهي يوم أمس الجمعة النشاطات الإنسانية التي تقوم بها الجهات الكويتية خارج...

18 يناير 2020