د. وائل الحساوي | حلم... لم يتحقق!

2020-01-11 - 23:06

في اكتوبر 1995 طالبت دراسة للبلدية تم إدراجها ضمن المخطط الهيكلي للكويت، بالبدء في إنشاء خط سكة حديد (مترو) يربط مناطق سكن المقيمين بمناطق عملهم، لتقليل الطلب على السيارات الخاصة ولتقليل التلوث البيئي!

في يونيو 2004 وافق مجلس الوزراء على مشروع إنشاء شركة مساهمة عامة للسكك الحديدية، تربط جنوب الكويت بالحدود والموانئ الشمالية.

في عام 2005 أعدت وزارة الاشغال دراسة، بينت فيها أن استخدام قطارات الأنفاق كوسيلة للنقل العام يفسح المجال أمام النمو والتطور السريع بالإضافة إلى فوائده المادية والتنموية والبيئية الجمة!

في أواخر عام 2006 استقر الأمر على شركة أنكو الإسبانية لوضع الخطة الرئيسية لمشروع المترو وسكك الحديد، وهدف المشروع هو ربط المدن الكويتية بشبكة من مترو الأنفاق وهو ما سيسمح لاحقاً للكويت بالربط مع مشروع السكك الحديدية الخليجي المزمع عالمياً للانشطة اللوجستية والشحن.

وكان من المفترض إنشاء شبكة المترو بطول 171 كيلو متراً مع أربعة خطوط عابرة لمدينة الكويت، منها 60 كيلو متراً تحت الأرض، ومشروع المترو قادر على حل مشكلة الازدحام المروري والحوادث في الكويت حيث من المتوقع أن ينقل 130 ألف راكب يومياً بجانب قدرته على حجب 30 ألف سيارة من الشوارع.

 

لو نفذ المشروع في عام 2006 لبلغت تكلفة المترو الواحد 50 مليوناً، لكنه الآن سيتكلف اضعاف ذلك المبلغ!
قالتها جنان!

تذكرت ما قالته الدكتورة جنان رمضان بعد تقديم استقالتها، وهو أن الإصلاح أصبح مستحيلاً، لأن الشركات وأصحاب النفوذ أقوى في قاعة عبدالله السالم، والمصلحة الانتخابية أهم من مصلحة الوطن.

ولا يمكن تبرير إجهاض أهم مشروع حيوي لإنقاذ شوارع الكويت من تكدس السيارات والحوادث المرورية، والذي مر عليه 25 عاماً من دون أن يرى النور، لا يمكن تبريره بأي مبرر، إلا أن أصحاب النفوذ والشركات أقوى من الحكومة في عرقلة تمرير ذلك المشروع، ففي الوقت الذي خطت معظم دول الخليج خطوات كبيرة في تنفيذ مشاريع المترو منذ بداية القرن الحادي والعشرين وخففت الزحمة المرورية، نجد أن مسؤولي المرور يجتمعون في الأمس للمرة المليون لبحث الحلول للأزمة المرورية، وزيادة الحوادث المرورية دون جدوى!

لقد قال وزير الاشغال الاسبق الدكتور فاضل صفر - قبل سنوات - إن حل المشكلة المرورية مستحيل لأن شوارعنا لا تسع أكثر من مليون سيارة، بينما عدد السيارات فيها يفوق المليوني سيارة!

إن مشروع المترو يعتبر من أسهل المشاريع الانشائية، ولا يتطلب إلا أعمدة على مدى الطرق وشركة قطارات لتشغيله، ولكن مصالح الكبار لا تسمح بتنفيذ مثل ذلك المشروع!

د. وائل الحساوي

جريدة الراي


 

مواضيع ذات صلة:

د. وائل الحساوي  | وبراءة الأطفال في عينيه!

في مؤتمر صحافي لوزير الخارجية الأميركي جورج بومبيو برر أسباب اغتيال قاسم سليماني، بأنه قد قتل مئات الآلاف...

08 يناير 2020

د. وائل الحساوي | الديبلوماسية الكويتية... تاج على رؤوسنا!

كلمة حق لا بد أن تقال بعد انتهاء فترة العضوية غير الدائمة لدولة الكويت في مجلس الأمن، والتي امتدت لفترة...

29 ديسمبر 2019

د. وائل الحساوي | عزل ترامب... بين مؤيد ومعارض!

وجدت نفسي مشدوداً إلى متابعة جزء من جلسة طرح الثقة بالرئيس الأميركي دونالد ترامب، والتي امتدت على مدى أكثر...

22 ديسمبر 2019

د. وائل الحساوي | احذروا مصادمة الدستور!

تضمّن دستور دولة الكويت كثيراً من المواد التي تعمل على احترام الدين الإسلامي وحماية أبناء الكويت من كل ما...

19 ديسمبر 2019