الشايجي لـ "سرمد": الموقف العربي الرافض لـ "صفقة القرن" جيد .. لكن ليس له تأثير على أرض الواقع

2020-02-02 - 13:06

- الكويت تبقى عصية على التطبيع .. ونفخر بأن موقفها هو الأكثر تشدداً تجاه الحق الفلسطيني 

- ترامب يواجه العزل ونتنياهو متهم بالفساد ويحاولان تصفية القضية الفلسطينية للتكسب الانتخابي 

- القرار الفلسطيني بقطع العلاقات مع أمريكا وإسرائيل جرئ .. والفلسطينيون بحاجة إلى الدعم 

(سرمد) - في موقف عربي موحد خلال اجتماع لوزراء الخارجية العرب بالقاهرة يوم أمس السبت، رفضت الجامعة العربية بالاجماع ما يسمى بـ "صفقة القرن" ، مؤكدة أن الخطة لن تؤدي إلى اتفاق سلام عادل ، كما حذرت من قيام إسرائيل بتنفيذها بالقوة.

بدوره أكد أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت الخبير بالشؤون الامريكية د.عبد الله الشايجي في تصريح خاص لشبكة "سرمد" أن القرار العربي الرافض لخطة السلام والتي يطلق عليها "صفقة القرن" هو قرار جديد في مضمونه وشكله لاسيما انه صدر بالإجماع وهو أمر يحسب للجامعة العربية في ظل تمسكها بالمبادرة العربية وقرارات الشرعية الدولية الداعمة للحق الفلسطيني في إقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية ، مشيداً في الوقت ذاته بموقف الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط الذى سمى الخطة بـ الأمريكية - الاسرائيلية صراحة .

وتوقع الشايجي أن يبقى الموقف العربي الرافض لـ "صفقة القرن" بلا تأثير على أرض الواقع ، تزامناً مع الموسم الانتخابي في أمريكا وإسرائيل والذي يسعى فيه كل من ترامب ونتنياهو لتحقيق تكسبات لتعزيز موقفهما في الانتخابات وتجاوز الأزمات الداخلية التي يواجهانها .

وأوضح الشايجي أن الخطة التي اعلنت عنها الولايات المتحدة واسرائيل تمثل تصفية للقضية الفلسطينية بشكل كامل في ظل سعي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتحقيق انتصارات خارجية للتغطية على ازمة محاكمته في مجلس الشيوخ إضافة إلى اقتراب موعد الانتخابات الأمريكية ، إلى جانب التهم التي يواججها رئيس الوزراء الاسرائيلي بنايمين نتنياهو في الداخل وإدانته بشأنها ، مشيرا إلى أن ترامب ونتنياهو يحاولان كسب اللوبي الصهيوني لتعزيز موقفهما الضعيف داخلياً قبل الانتخابات ، والتكسب على حساب الشعب الفلسطيني وحقوقه التاريخية في القدس .

وعن الموقف الكويتي ، أكد الشايجي أن الكويت اتخذت واحداً من أقوى المواقف العربية تجاه القضية الفلسطينية ، في ظل تأكيد سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد في العددي من المناسبات على أن القضية الفلسطينية هي قضية الكويت المركزية ، وتأكيد الكويت حكومة وشعبة وسياسيين على دعم الشعب الفلسطيني لنيل حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية ، مشدداً في الوقت ذاته على أن الكويت تبقى عصية على التطبيع وترفضه بكافة صوره وأشكاله ، لافتا إلى أن الكويت هي الدولة الأكثر تشدداً تجاه القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني . 

ووصف الشايجي القرار الفلسطيني بقطع كل العلاقات والتنسيق الأمني مع الولايات المتحدة واسرائيل بأنه قرار جرئ ،  في ظل التغير الواضح في السياسة الأمريكية لصالح إسرائيل ، موضحاً أن الوضع خطير جدا وأن الشعب الفلسطيني بحاجة إلى الدعم العربي والإسلامي والدولي حتى ينال حقوقه المشروعة .

مواضيع ذات صلة:

الجامعة العربية: الاحتلال يستغل الانشغال بـ"كورونا" لمواصلة لمصادرة الأرض 

(كونا) - أكدت جامعة الدول العربية اليوم الأحد أن الاحتلال الإسرائيلي يستغل الانشغال بمواجهة فيروس (كورونا...

29 مارس 2020

السبيعي: الجامعة العربية المفتوحة تضرب بقرارات مجلس الوزراء عرض الحائط 

دعا النائب الحميدي السبيعي وزير التربية والتعليم العالي د. سعود الحربي إلى التدخل لحماية طلبة الجامعة...

25 مارس 2020

الجامعة العربية: استمرار النزاعات بالمنطقة نوع من العبث مع تفشي "كورونا"

(كونا) - دعت الجامعة العربية اليوم الاحد الى وقف القتال على كافة الجبهات العربية "المشتعلة" مشيرة الى ان...

22 مارس 2020

وزير الخارجية يصل إلى القاهرة للمشاركة في الدورة الـ153 لمجلس الجامعة العربية 

(كونا) - وصل وزير الخارجية الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح اليوم الثلاثاء إلى جمهورية مصر العربية...

03 مارس 2020