"الصحة": إصابتان جديدتان بفيروس كورونا المستجد خلال الـ 24 ساعة الماضية

2020-03-24 - 11:12

(كونا) - أعلنت وزارة الصحة اليوم الثلاثاء تسجيل حالتي إصابة جديدتين مؤكدة إصابتهما بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) خلال ال 24 ساعة الماضية في البلاد.
 
وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الدكتور عبدالله السند في المؤتمر الصحفي اليومي ال22 لوزارة الصحة إن الحالتين مخالطتان لحالات مرتبطة بالسفر إلى المملكة المتحدة إحداهما من الجنسية الهندية والثانية من الجنسية الفلبينية وبذلك يرتفع عدد الإصابات المسجلة في البلاد حتى الآن إلى 191 حالة.
 
وأضاف السند أن عدد الحالات التي تتلقى الرعاية الصحية أصبح 152 بعد أن ارتفع عدد حالات الشفاء إلى 39 عقب إعلان وزير الصحة الشيخ الدكتور باسل الصباح في وقت سابق اليوم شفاء تسع حالات مصابة بالفيروس.
 
وذكر السند أن عدد الحالات التي تتلقى الرعاية الطبية في العناية المركزة على ما هو عليه عند خمس حالات هي ثلاث حرجة واثنتان مستقرتان.
وعن مراكز الحجر الصحي فقد وصل العدد الإجمالي لمن أنهوا فترة الحجر الصحي إلى 708 أشخاص بعد إتمام المدة المحددة لذلك والقيام بكل الإجراءات الوقائية والتأكد من خلو جميع العينات المخبرية من الفيروس.
 
وجدد دعوة وزارة الصحة للمواطنين والمقيمين الكرام إلى الالتزام بكل القرارات والتوصيات الصادرة من الجهات الرسمية في الدولة وتوصيات منظمة الصحة العالمية واتباع استراتيجية التباعد الاجتماعي لتقليل فرص الإصابة وانتشار العدوى بين المخالطين واحتواء انتشار فيروس كورونا والقضاء عليه. 

وأشار السند إلى أن خيار الحظر الكلي وارد وأن الهدف من الحظر الجزئي الحفاظ على الجميع وايقاف نشر فيروس كورونا، مؤكدا ثقة الدولة في ثقافة المواطنين والمقيمين لكي تمر هذه الأزمة دون أضرار. 

وبين أن 80 في المئة من حالات  الإصابة تتركز حاليا في إقليمين فقط هما أقليم أوربا وغرب المحيط الهادي في أقصى الشرق، وخلال الـ  24 ساعة الماضية هناك 3 دول جديدة أنضمت 192 دولة يوجد بها الوباء. 

وأشار إلى أنه متى ما تم التراخي في المنظومة الصحية  سوف نرى الأعداد تتضاعف، وهذا ما نراه في بلدان العالم الآن، لافتا إلى أن منظمة الصحة العالمية توصي دائما باتخاذ التدابير للعزل والكشف والعلاج والتتبع والتباعد من أجل المحافظة على صحة الجميع. 

وقال السند لقد شاهدنا أثر الإلتزام في بعض المناطق، كما شاهدنا أثر عدم الإلتزام في مناطق أخرى، مبينا أن هناك 339 ألف حالة مصابة في العالم منها  275 ألف خارج الصين .

وقال السند إن الوزارة ومنذ الساعات الاولى لظهور هذا الوباء ووفق خطط الطوارئ وخطط اللجان المشكلة قامت بمضاعفة أعداد الأسرة في المستشفيات مؤكدا أن أعداد الأسرة والتجهيزات والمعدات اللازمة كافية على أن يتم مضاعفتها إذا ما اقتضت الحاجة.

وأوضح السند في رده على أسئلة الصحفيين خلال المؤتمر الصحفي اليومي ال22 للوزارة اليوم الثلاثاء أن لدى الوزارة أجهزة تنفس صناعي ذات كفاءة عالية وتكفي لسد الحاجة موضحا أن الوزارة ستقوم بتدعيمها بعدد إضافي إذا استدعت الحاجة.

وأضاف أنه تمت كذلك مضاعفة أعداد الأسرة بأقسام العناية المركزة إضافة الى تأجيل بعض العمليات غير العاجلة التي تحتمل التأجيل "وذلك ليكون لدينا طاقة سريرية تستوعب أكبر قدر ممكن ومحتمل" لا قدر الله.

وعن تصريح وزير الصحة الشيخ الدكتور باسل الصباح أمس باجتماع مجلس الوزراء الاستثنائي الذي ترأسه سمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه حول احتمالية زيادة عدد الحالات المصابة خلال الشهرين المقبلين أكد السند أن دراسة نشاط المرض وانتشاره تمت بعد دراسات للمرض وطرق انتشاره في دول كثيرة وهناك بعض الدول التي قدمت دراسات لذلك وجميعها بإشراف منظمة الصحة العالمية.

ولفت إلى أن وزارة الصحة تعكف على متابعة وترصد المعلومات وتبحث وتسجل أرقام ارتفاع الحالات المصابة حول العالم وتقوم بتحويلها الى معلومة لاستخدامها للصالح العام حتى تعم المنفعة للجميع.

وأشار إلى أن هناك بعض المعلومات المستخدمة تأتي ضمن أساليب الوقاية وأيضا تم استخدام بعضها ضمن الخطوات الاستباقية مضيفا أن الوزارة توظف كل ما لديها من معلومات من واقع الدراسة الحثيثة والدقيقة وفقا للتغيرات في المناطق والأقاليم وتطور انتشار الفيروس في الأقاليم المختلفة.

وحول ما إذا كان هناك تفسيرا بين تقليص أعداد المصابين بالفيروس مع فرض قرار حظر التجول الجزئي المتبع في دولة الكويت بين أن قلة أعداد المصابين خلال اليومين أمر "مفرح للجميع " لافتا في الوقت ذاته أن على الجميع أن لا يعولوا على ذلك كثيرا "بل إن هذا الأمر يدعو وزارة الصحة والجهات الاخرى المعنية والمواطنين والمقيمين الى عدم التراخي والتقاعس في تطبيق الإجراءات الوقائية والاستمرار مع هذا التحدي العالمي".

وبخصوص تجهيزات وزارة الصحة لإستقبال المواطنين من الخارج أفاد السند أن هناك لوائح وتعميمات لتنظيم أمر إجلاء المواطنين من الخارج وفرز الحالات القادمة من بعض الدول اضافة لوجود قوائم للقادمين من بعض الدول وما يطبق عليها من إجراءات وقائية مشيرا إلى أن هذه اللوائح قابلة للتحديث إذ ستطبق نفس الآلية التي طبقت مع المواطنين القادمين من قبل وذلك وفق القوائم الموضوعة".

وشدد على حرص وزارة الصحة مع الجهات المعنية والمختصة بالدولة على صحة و سلامة جميع المواطنين في الخارج "ونحن على تواصل مع قنواتنا الرسمية داخل أو خارج الكويت للوقوف على جميع احتياجاتهم ومستلزماتهم ونحرص دائما أن يكونوا بعيدين عن الخطر أو أي اصابة لا قدر الله".

وفي رده على سؤال عن الحظر الجزئي في البلاد قال إنه أحد الوسائل المستخدمة للحد من تفشي هذا الوباء ولاحتواء هذه الأزمة واحكام السيطرة على الامور حتى لا تتفاقم أكثر لافتا إلى أن الحظر الكلي هو أيضا أحد الخيارات المطروحة "ونتمنى أن لا تجبرنا الظروف الى التوصية بهذا القرار".

ودعا السند المواطنين والمقيمين الى الالتزام بالقرارات الصادرة من مجلس الوزراء وتوصيات السلطات الصحية والمعنية في البلاد بهذا الشأن مشيرا إلى أنه من واجب الوزارة نشر هذه التوعية.

مواضيع ذات صلة:

مصر تسجل 112 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و17حالة وفاة

أعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية، الجمعة، تسجيل 112 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا إصابتها...

14 أغسطس 2020

فرنسا تسجل رقما قياسيا جديدا للإصابات بفيروس كورونا

خلال 24 ساعة، سجلت فرنسا 2846 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في ذروة يومية جديدة لثالث يوم على التوالي في فترة...

14 أغسطس 2020

قطر‭ ‬تنصح‭ ‬مواطنيها‭ ‬بعدم‭ ‬السفر‭ ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬وتدعو‭ ‬لحماية‭ ‬كبار‭ ‬السن

نصحت‭ ‬دولة‭ ‬قطر‭ ‬مواطنيها‭ ‬بعدم‭ ‬السفر‭ ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬إلا‭ ‬للحالات‭ ‬الضرورية،‭...

14 أغسطس 2020

"الصحة" تنعى الدكتور عواد عبدالحميد اختصاصي أمراض الباطنية بمستشفى الأميري

نعت وزارة الصحة متمثلة بوزير الصحة الشيخ الدكتور باسل الصباح ووكيل الوزارة والوكلاء المساعدين ومنتسبي...

14 أغسطس 2020