من نصدق... تخوفات الطبطبائي أم طمأنة العدساني؟

2020-04-08 - 22:19

(المحرر البرلماني) - أثار التصريح الذي أدلى به النائب عمر الطبطبائي لصحيفة «القبس»، الذي أكد فيه أن الوضع المالي للبلد مخيف جداً، وأنه إذا لم تقدم حلول حقيقية من الحكومة خلال الفترة الحالية فسنصل إلى مرحلة العجز في تسديد الرواتب خلال الأشهر الثلاث أو الأربع المقبلة حالة من الهلع لدى الكثير من أبناء الشعب الكويتي. 

لكن سرعان ما جاءت رسالة الطمأنينة من النائب رياض العدساني، الذي أكد فيها أن اقتصادنا ممتاز، مطمئناً الشعب بأن الرواتب مستمرة.

وقال العدساني: خلال اجتماعنا في مجلس الأمة قمت بعرض الحالة المالية للدولة وما أملك من بيانات والمعالجات والحلول الإقتصادية، إلا أن الحكومة لم يكن لديها بيانات وما ذكرته هي فرضيات.

العدساني الذي يشغل منصب مقرر لجنة الميزانيات والحساب الختامي البرلمانية معروف عنه الدقة في الحديث والتحدث بالأرقام التي تؤكد متانة الوضع المالي للكويت.

وبحسب المصادر فإن الحكومة ممثلة في الـ 5 وزراء الذين حضروا اجتماع مكتب المجلس اليوم بحضور 21 نائبا ارادوا تسويق مشروعهم الخاص بالدين العام الذي يسمح لها باقتراض 20 مليار دينار خلال عشر سنوات، لكن النواب جددوا رفضهم للمشروع الحكومي جملة وتفصيلا، وقدموا حزمة بدائل، ضمنها الاقتراض من صندوق الأجيال المقبلة.

واشارت المصادر الى انه اذا صح ما ورد بتصريح الطبطبائي بأن الوضع الاقتصادي مخيف، بناء على ما قدمته الحكومة في اجتماع اليوم، فإن الحكومة بذلك تناقض نفسها، خاصة وانها أمس أي قبل 24 ساعة على الاجتماع أكدت ما هو مؤكد بأن الوضع المالي للكويت متين. 

اذ أشار وزير المالية براك الشيتان إلى أن الوضع المالي للبلاد متين، مشدداً على أهمية استكمال إصلاحات المالية العامة بما يضمن استمرار المؤسسات ورفاه المواطنين، وذلك تعقيباً على تثبيت وكالة فيتش تصنيفها الائتماني السيادي للكويت عند «AA» مع نظرة مستقبلية مستقرة، حيث غرد الشيتان على تويتر قائلا: «إن تثبيت تصنيف الكويت السيادي يعكس قوة الدولة الائتمانية ومتانة مركزها».

صحيح فيروس كورونا له تداعيات كبيرة على الاقتصاد، لكن ليس لدرجة عدم قدرة الدولة على تسديد الرواتب خلال أربعة أشهر، والدولة التي قدرت على مواجهة الفيروس منذ اليوم الأول، وأشادت بها أغلب دول العالم وتتمتع باقتصاد قوي قادرة على تجاوز الأزمة.

لكن وسط هذا التباين في التصريحات النيابية - النيابية بين التخوف الذي تحدث عنه الطبطبائي والطمأنينة التي بثها العدساني في نفوس المواطنين، يبقى السؤال نصدق تخوف الطبطبائي أم طمأنة العدساني؟

مواضيع ذات صلة:

عمر الطبطبائي: هل يعلم الروضان حجم الضرر بعد إلغاء تداولات البورصة ؟

- مقدار الخسائر كفيلة بانشاء مشاريع تدر مليارات وقد هُدَرَت بسبب تصرفات غير مدروسة - لن نتوانى عن محاسبة...

15 يونيو 2020

عمر الطبطبائي: ما ذكر بخصوص قدرة الدولة على سداد الرواتب لا يمثل وجهة نظري الشخصية 

- الحالة المالية للكويت متينة ولكن اقتصادنا قائم على النفط وأسعاره متراجعة بشكل كبير  - طالب بتسييل...

08 أبريل 2020

وليد الغانم لـ" سرمد": وزيرة الأشغال الحلقة الأضعف سياسيا اليوم 

  - تدافع النواب المحسوبين على الحكومة لاسقاطها لتلميع صحيفتهم  - الملفات التي طرحها المستجوب جديرة...

12 نوفمبر 2019

5 نواب يقدمون مقترحاً بقانون لإعادة تحديد الدوائر الانتخابية

قدم‭ ‬النائب‭ ‬عبدالله‭ ‬الكندري‭ ‬مع‭ ‬4‭ ‬نواب‭ ‬أخرين‭ ‬هم‭ ‬ود‭.‬بدر‭ ‬الملا‭ ‬وأسامة‭...

21 أكتوبر 2019