خاص | مطالبات بالسماح بعمل العيادات الخاصة بدوام كامل مع التقيد بالإجراءات الوقائية 

2020-05-18 - 21:25

- بهبهاني: الكويت هي الدولة الوحيدة بالعالم التي أغلقت العيادات الأهلية بسبب كورونا 

- السبتي: يجب أن تعمل بشكل كامل مثل "التعاونيات" فالغذاء مهم والرعاية الطبية أهم 

- الكندري: قرار العمل 3 ساعات فقط للطوارئ لم يخدم المريض ولم يساعد الطبيب

- حياتي: مريض "السكري" قد يتعرض لمضاعفات خطيرة إذا تأخرت مراجعاته الطبية 

(سرمد) - وسط ظروف استثنائية يمر بها العالم لمواجهة جائحة كورونا المستجد ، وعلى الرغم من تأكيد السلطات الصحية على ضرورة الالتزام بالتعليمات الوقائية ، تفتح "سرمد" ملفاً خاصاً يتعلق بالعيادات الخاصة والسماح بعملها لمدة 3 ساعات فقط للحالات الطارئة ، وهو القرار الذي وصفه العديد من الأطباء بغير المناسب في ظل حاجة العديد من المرضى وخاصة الذين يعانون من الامراض المزمنة إلى مراجعة مستمرة للأطباء .

وأكد طبيب العيون د. عبد المطلب بهبهاني في تصريح خاص لـ "سرمد" أن الكويت تكاد تكون هي الدولة الوحيدة التي اتخذت قرار إغلاق العيادات التخصصية لمواجهة فيروس كورونا منذ بداية الأزمة ، داعياً إلى ضرورة استئناف العمل بها على غرار العيادات التخصصية في المستشفيات الخاصة .

وأوضح بهبهاني أن قرار العمل 3 ساعات يومياً بواقع 3 أيام في الأسبوع لا يُمكن الطبيب من استقبال المرضى وتقديم الرعاية الطبية اللازمة لهم، كما أنه لا يغطي التكاليف المالية المطلوبة لفتح العيادات وتشغيلها ، واصفاً القرارات الصادرة في هذا الشأن بالخاطئة وغير المدروسة ، كما دعا إلى تعديل القرار بحيث يسمح بعمل العيادات التخصصية بساعات كاملة مع الالتزام بالاجراءات الخاصة بالوقاية من فيروس كورونا المستجد .

وأضاف أن اقتصار قرار تنظيم العمل بالقطاع الطبي الاهلي المعمول به حاليا على الحالات الطارئة فقط ، أمر قد يعرض العديد من المرضى لمضاعفات صحية خطيرة مثل ضعف النظر الذي يستمر في الانخفاض تدريجيا والذي قد يصل الى فقدان النظر بشكل كامل ، وهي تداعيات صحية لا تقل خطراً عن كورونا .

من جانبه قال استشاري جراحة العيون د.خالد السبتي في تصريح خاص لـ "سرمد" أنه يجب إعادة تنظيم القرار الخاص بعمل العيادات التخصصية لعدم حرمان المرضى لاسيما أصحاب الأمراض المزمنة من الرعاية الطبية اللازمة .

وأوضح أن السماح بعمل مؤسسات القطاع الطبي الأهلي بشكل كامل يشبه السماح بعمل الجمعيات التعاونية ، وذلك من خلال تفعيل نظام الحجر المسبق والحرص على عدم الازدحام داخل العيادات ، مؤكداً أن الحصول على المواد الغذائية أمر مهم لكن الحصول على الرعاية الطبية للمرضى أمر أهم ، لافتاً إلى ضرورة مراعاة التباعد الاجتماعي ولبس الكمامات الواقية عند مراجعة العيادات ، مبيناً أن القرار لا يجب أن يقتصر على الحالات الطارئة فقط بل يجب أن يشمل جميع الحالات الضرورية .

وأضاف أن فترة الساعات الثلاث المسموح بها بواقع 3 أيام أسبوعياً غير كافية بالمرة ، ولا يستطيع الطبيب خلالها استقبال المرضى او تقديم الرعاية اللازمة لهم ، مشددا على انه من غير المقبول فتح الجمعيات التعاونية واغلاق العيادات الخاصة ، حيث أن الأطباء أكثر قدرة على مراعاة الاجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا .

بدوره دعا استشاري جراحة المسالك البولية والتناسلية والعقم د. أحمد الكندري في تصريح خاص لـ "سرمد" إلى السماح بإعادة فتح العيادات الخاصة بشكل يومي وبمدة لا تقل عن 6 ساعات يومياً ، مراعاة لبعض الحالات المرضية الحرجة مع الاتزام بالاجراءات الوقائية اللازمة من الحجر المسبق والكشف الحراري على المرضى وتنظيم المواعيد بما يحقق التباعد الاجتماعي .

وأوضح أن السماح بفتح العيادات التخصصية لمدة 3 ساعات فقط قرار لا يخدم المريض ولا الطبيب ، حيث أن فترة الثلاث ساعات غير كافية لاستقبال المرضى واجراء الفحصوات الطبية اللازمة عليهم .

وأضاف الكندري أنه يتلقى العديد من الاتصالات من المرضى الين يحتاجون للمراجعة ، إلا أنه يعتذر عن استقبالهم لعدم القدرة على العمل بشكل منتظم خلال تلك الفترة القصيرة ، فكيف يمكن استقبال المرضى وفحصهم وتقديم الرعاية الطبية اللزامة لهم خلال 3 ساعات ؟!

من جانبه أكد استشاري الأمراض الباطنية والغدد الصماء والسكري د. أنور حياتي في تصريح خاص لـ "سرمد" ان قرار إغلاق العيادات الخاصة كان قراراً غير صائب من البداية ، في ظل وجود العديد من المرضى الذين هم بحاجة لمراجعت تلك العيادات لاسيما أصحاب الامراض المزمنة مثل السكري .

وأوضح حياتي أن مريض السكري بشكل خاص يحتاج إلى مراجعات طبية مستمرة أكثر من غيره من المرضى نظراً لانه مرض مزمن قد يسبب مضاعفات صحية خطيرة على الكلى والأعصاب وشبكية العين وشرايين الجسم الصغيرة والكبيرة ، ما يجعلهم أحوج للحصول على خدمات طبية مستمرة ، مضيفا ان فترة الساساعت الثلاث المخصصة للطوارئ غير كافية وفيها ظلم للمريض والأطباء أصحاب العيادات التخصصية .

ودعا حياتي غلى ضرورة استئناف عمل العيادات الخاصة بشكل يومي بمدة لا تقل عن 5 إلى 6 ساعات يومياً مع الالتزام بالاجراءات الوقائية ولبس الكمام الواقي، مشيرا إلى ان القرارات المعمول بها حاليا تدل على غياب النضج الاداري لدى الجهات المختصة وغياب الخبرة اللازمة للتعامل مع ازمة مثل جائحة كورونا .

مواضيع ذات صلة:

الذكرى الثالثة لرحيل فنان الكويت والعرب عبدالحسين عبدالرضا "صانع البهجة"

اليوم وفاة رجلاً يدعى عبدالحسين عبدالرضا مذهبه الكويت، بيته المسرح ، حرفته السعاده ، اعطى من قلبه ٦٠ عاماً...

11 أغسطس 2020

الحميدي السبيعي يتقدم باستجواب إلى وزير التربية من محورين

تقدم النائب الحميدي السبيعي باستجواب الى وزير التربية وزير التعليم العالي  د. سعود الحربي متضمنا محورين...

11 أغسطس 2020

 وزير المالية يجدد تأكيده عدم المساس بجيب المواطن أو حقوق الموظفين 

جدد وزير المالية براك الشيتان تأكيده عدم المساس بحقوق الموظفين أو المواطنين من خلال الوثيقة الاقتصادية،...

11 أغسطس 2020

الكويت تجدد تضامنها والتزامها بدعم لبنان 

(كونا) - اكدت دولة الكويت انها ستظل ثابتة في التزامها وتضامنها بدعم لبنان وشعبه خلال هذا الوقت الصعب الذي...

11 أغسطس 2020