خاص | #كورونا_الكويت .. بين المخاطر الصحية والتأثيرات النفسية 

2020-06-24 - 18:36

- الفراج: توضيح مبررات قرارات مواجهة الوباء يساعد على تقبلها نفسياً

- العيسى: الحذر من كورونا مطلوب.. والقلق الزائد مرفوض ونتائجه سلبية 

 

(سرمد) - يبدو أن الآثار الصحية السلبية لانتشار فيروس كورونا حول العالم لن تقتصر على الصحة الجسدية، حيث حذر علماء وأطباء نفسيون من ارتفاع ضخم في عدد الأمراض النفسية مثل العزلة الاجتماعية، والقلق، والتوتر، والمشاكل المالية، بسبب الضغط المتراكم أثناء فترة الإغلاق والحجر المنزلي بسبب جائحة فيروس كورونا.

وفي الوقت الذي تطالب فيه السلطات الصحية على مستوى العالم بضرورة التقيد بالإجراءات الوقائية لمواجهة فيروس كورونا ، دعا مختصون إلى ضرورة تطبيق مراقبة للصحة النفسية للجماهير بحيث يمكن استخدام أدوات فعّالة لتقديم المساعدة لمحتاجيها في بيوتهم.

بدوره أكد أستاذ علم النفس الفسيولوجي د. كامل الفراج أن وزارات الصحة في العالم واجهت معادلة صعبة بين فرض قيود لحماية الأشخاص ومواجهة الوباء من جهة ، وكيفية التعامل مع التداعيات الاقتصادية والنفسية المترتبة على القيود المفروضة من جهة أخرى .

وأوضح الفراج في تصريح خاص لـ "سرمد" أن الحظر الشامل والجزئي ومنع التنقل وفرض قيود على حركة المواطنين والمقيمين أدى بالتأكيد إلى ارتفاع حالات الطلاق وتفاقم حالات الوسواس القهري لدى البعض ، فضلا عن تداعيات سلبية محتلفة على من يعانون من الاضطرابات النفسية ، مبيناً أن أخطر أنواع الخوف نفسياً هو الخوف من المجهول ، مشبهاً فيروس كورونا بالعدو غير المرئي في ظل قلة المعلومات المتوفرة عن طبيعة الفيروس ومدى خطورته والمدة المتوقعة للقضاء عليه حتى الآن على مستوى العالم .

وأضاف أنه على الرغم من اختيار وزارة الصحة لأقل الخيارات ضرراً على حد تعبيره ، إلا أن الحظر والعزل والقيود التي تفرضها الدول بشكل عام لها تداعيات نفسية سلبية ناجمة عن فقدان الوظائف والعائد المادي وعدم قدرة البعض على تلبية الاحتياجات الضرورية ، مؤكداً في الوقت ذاته أن الشرح الدقيق والمفصل وكشف المبررات لجميع القرارات التي يتم اتخاذها لمواجهة الوباء يساعد الأشخاص على تقبل القرارات نفسياً بشكل إيجابي والالتزام بها .

من جانبها أكدت الاستشاري النفسي د. وداد العيسى أن فيروس كورونا مرض جسدي يصيب الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة وهم بالأخص الشخصيات القلقة .

وأوضحت العيسى في تصريح خاص لـ "سرمد" أن هناك ارتباط وثيق بين الصحة النفسية والصحة الجسدية ، فكلما تمتع الإنسان بصحة نفسية جيدة كان أقل عرضة للإصابة بالأمراض والفيروسات وفقاً لتقارير منظمة الصحة العالمية .

وشددت على أن من يعانون من القلق النفسي يعدون أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا ، حيث تؤدي التوترات النفسية إلى تقليل مناعة الجسم وجعله أقل مقاومة للفيروسات ، مؤكدة في الوقت ذاته أن الحذر مطلوب من حيث ارتداء الكمامات والقفازات والالتزام بالتباعد الاجتماعي ، بينما القلق الزائد مرفوض وقد يؤدي إلى نتائج نفسية وجسدية خطيرة على صحة الإنسان .

مواضيع ذات صلة:

شبهات فساد جديدة في #المشروعات_السياحية 

- تقرير "تقصي الحقائق" حول مزايدة نادي الكورنيش أوصى بتقديم بلاغ للنائب العام حول شبهة تزوير  -...

15 يوليو 2020

بدر عبدالوهاب الوقيان: الحق أبلج والباطل لجلج ولا يستطيع أحد أن يغطيه

- أشكر كل من رد عني هذا الظلم والإتهامات الكاذبة - نحمد الله أننا في بلد يُطبق فيه القانون تحت ظل حضرة صاحب...

15 يوليو 2020

إلغاء كأس الاتحاد لكرة القدم للموسم الرياضي 2019-2020

قرر مجلس إدارة الاتحاد الكويتي لكرة القدم في اجتماعه الذي عقد مساء اليوم الأربعاء برئاسة الشيخ أحمد اليوسف...

15 يوليو 2020

اتحاد المصارف: البنوك الكويتية حريصة على الالتزام بمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب

- رصد التحويلات المشبوهة وتطبيق العناية المشددة مع العملاء الذين يشغلون مناصب عليا  - مخالفة أحكام...

15 يوليو 2020