العيسى لـ "سرمد": تأخر انتهاء العام الدراسي سيفوت الفرصة على طلبة الثاني عشر في الالتحاق بالجامعات

2020-07-12 - 19:22

- المنصة التعليمية تعاني من إشكاليات متعددة وكلفتها مرتفعة وليس بها تفاعل بين الطالب والمدرس 

- غياب التنسيق بين قيادات وزارة التربية أدى إلى البطئ في اتخاذ قرار المناسب بشأن العام الدراسي

(سرمد) - أكد وزير التربية والتعليم العالي الأسبق د. بدر العيسى أن التعليم مشكلة أزلية ، زاد من حدتها أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد  .

وأوضح العيسى في تصريح لـ "سرمد" أن حالة التخبط التي تشهدها وزارة التربية في الفترة الحالية ترجع إلى غياب التنسيق بين قيادات الوزارة ما أدى إلى البطئ في اتخاذ القرار المناسب ، مبيناً أن الوكلاء المساعدين يحاربون للحصول على وكالة الوزارة .

وأضاف أن وزارة التربية ليس أمامها سوى 3 خيارات الاول هو إنهاء العام الدراسي والثاني استكمال العام الدراسي عبر التعليم (عن بعد) ، والثالث هو خيار الدمج ، مبيناً أنه في ظل الوضع الحالي يجب إنهاء العام الدراسي للصفوف من الأول حتى التاسع ، على أن تركز وزارة التربية على صفوف العاشر والحادي عشر والثاني عشر عبر التعليم (عن بعد حرصاً) ، مع إمكانية اختصار جزء من منهج العام الدراسي الحالي وترحيله إلى العام المقبل على مستقبل الطلبة التعليمي .

وأشار إلى أن المنصة التعليمية تعاني من إشكاليات متعددة ، وكلفتها مرتفعة على الوزارة ، مبيناً أنها أسلوب قديم ليس به أي تفاعل بين الطالب والمدرس .

ولفت إلى أن تأخر انتهاء العام الدراسي لاسيما بالنسبة لطلاب الصف الثاني سيفوت الفرصة على الكثير من الطلبة في الالتحاق ببعض الجامعات مثل الأمريكية والأوروبية ، مبيناً أن طلبة التعليم الخاص حظهم أوفر من طلبة الحكومي بسبب استفادتهم من التعليم عن بعد بعكس طلبة القطاع الحكومي الذين يعانون من مشكلات المنصة التعليمية .

وعن إجراء اختبارات الثانوية العامة ورقياً بحضور الطلبة ، أكد أنه إذا سمحت السلطات الصحية بذلك وأعلنت وزارة التربية قدرتها على تنفيذ تلك الاشتراطات يمكن إجراء الاختبارات بهذه الطريقة ، أما ما عدا ذلك فهو أمر في غاية الخطورة . 

واختتم العيسى بالتأكيد على أن الأسر والطلبة لديهم الحق في الشعور بالقلق والمطالبة بحسم مستقبل أبنائهم التعليمي ، والذي يبقى معلقاً في انتظار خطة مناسبة تأخرت كثيراً من قبل وزارة التربية في ظل ضغوطات كبيرة يواجهها وزير التربية د. سعود الحربي في ظل أزمة كورونا المستجد .

مواضيع ذات صلة: