يوسف الوبيري| الشعارات الانتخابية والتجربة المصرية

2020-08-29 - 20:21

مع اقتراب العرس الديمقراطي تطل علينا شيلات وسامري الشعارات الانتخابية من كل حدب وصوب ، وهذا يدعونا للتساؤل هل مازلنا نصدق  بقدرات هذا المرشح أو ذاك على الوفاء بهذا التعهد الموعود لناخبيه،  أم أن الوضع لا يعدو كونه كلام ليلة انتخابية يمحوه نهار عضوية، وهو يعلم أننا نعلم أنه يضحك علينا وإننا وصلنا لحد الكفر بهذه الممارسات، فهناك مرشح كان شعاره لنصرف عنها السوء وتشاء الصدف أن يستلم وزارة الأشغال ولا يستطيع الشعب صرف الحصى عن سياراته، ومرشح آخر شعاره إياك واليأس من وطنك وحكومتنا والمجلس أوصلتنا لليأس في عز شبابنا الديموقراطي، أما التيار الإسلامي فحدث ولا حرج حراج شعارات تبدأ من شعار الشريعة مطلبنا والقوي الأمين ونهاية بشعار نتركها لمن وهو الذي يصور للناخب أن إعطاء الصوت للمرشح الإسلامي ضرورة لدرء وصول ليبرالي أو علماني عدو لله من وجهة نظره سيفسد للناس أخلاقهم ودينهم وبعد أن يصل المرشح الإسلامي للكرسي ويظل المجتمع وأخلاقه ودينه كما هم وهو من يتغير وتصبح اللحية الكثيفة الثقيلة في خبر كان الموضة والعوارض الخفيفة، بالإضافة لتشابه الشعارات بين المرشحين إلى حد التوأمة مثل على العهد باقون ولنبني وطن ومبدأ والتزام واستهلاكها بشكل مضحك، لذلك نناشد الحكومة الإستعانة بالتجربة المصرية كحال جميع مؤسسات الدولة ووضع رموزا لكل مرشح كرمز كالجردل والكنكة وغيرها فهي افضل بكثير من شعارات الخمطة بربع التي تباع علينا بسعر غالي ومكلف جدا.

آخر السالفة : قد يكون أصدق شعار على الإطلاق لدى البعض في تجربتنا الديمقراطية هو «نبي نأكل معاكم».

يوسف الوبيري

@alwabiri

مواضيع ذات صلة: