«الثروة النرويجي»: استبعاد شركات من العمل لدعمها المستوطنات الإسرائيلية

2021-05-20 - 15:40

(بلومبيرغ) - استبعد صندوق الثروة السيادية النرويجي شركات من العمل معه، مبيناً أن السبب هو أنشطتها المرتبطة بالمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

وبحسب وكالة بلومبيرغ، فقد أسقط صندوق الثروة السيادية النرويجي والذي تبلغ قيمته 1.3 تريليون دولار شركتي شابير للهندسة والصناعة المحدودة، وشركة ميفن ريال استات، وذلك بسبب ما قال إنه دعم منها للمستوطنات الإسرائيلية.

وقال الصندوق في بيان، إنه تم استبعاد الشركات بناء على نصيحة من مجلس الأخلاقيات «بسبب المخاطر غير المقبولة المتمثلة في مساهمة هذه الشركات في الانتهاكات المنهجية لحقوق الأفراد في المواقف أو الحروب أو النزاعات».

يشار إلى أن صندوق الثروة السيادية النرويجي هو أكبر صندوق ثروة في العالم، حيث يمتلك نحو 1.5% من الأسهم المدرجة على مستوى العالم، وتتم إدارته وفقاً لمجموعة واسعة من الإرشادات الأخلاقية، ويستثني بعض الشركات من عالمه الاستثماري بناءً على نصيحة المجلس.

وقال مجلس الأخلاق في بيان منفصل: «إن المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية قد أقيمت في انتهاك للقانون الدولي، وأن وجودها وتوسعها المستمر يتسببان في إلحاق ضرر وإضرار كبير بالسكان الفلسطينيين في المنطقة».

كما قرر الصندوق استبعاد شركة «هونيز هولدينجز كو» بناءً على توصية من مجلس الأخلاقيات بعد أن نظرت في حقوق العمال في مصنعين تمتلكهما الشركة اليابانية في ميانمار.

مواضيع ذات صلة:

آراء