«الطاقة الذرية»: إيران تتوسع في تخصيب اليورانيوم

2022-10-11 - 08:42

أظهر تقرير سري للوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة اطلعت عليه وكالة «رويترز» للأنباء، يوم الاثنين، أن إيران تمضي في طريقها في توسع مزمع في تخصيب اليورانيوم باستخدام أجهزة طرد مركزي متطورة في منشأة تحت الأرض في نطنز وتعتزم الآن المضي قدماً بصورة أكبر.

وفي حين تعثرت المحادثات غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة بشأن إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015، أدخلت طهران إلى الخدمة عدداً أكبر من أجهزة الطرد المركزي المتطورة التي يحظر الاتفاق استخدامها لإنتاج اليورانيوم المخصب.

وهذه الأجهزة أكثر كفاءة بكثير من الجيل الأول (آي.آر-1)، وهو جهاز الطرد المركزي الوحيد الذي يسمح الاتفاق لإيران باستخدامه لتنمية مخزونها من اليورانيوم المخصب. وتقوم إيران بتركيب هذه الأجهزة في موقعين على الأخص تحت الأرض في نطنز وفوردو قد يكون بوسعهما تحمل قصف جوي محتمل.

وقال تقرير وكالة الطاقة الذرية الموجه إلى الدول الأعضاء إن ثالث مجموعة من أجهزة الطرد المركزي المتطورة (آي.آر-6) التي تم تركيبها في الآونة الأخيرة في محطة التخصيب تحت الأرض في نطنز بدأت العمل الآن. ويقول دبلوماسيون إن أجهزة (آي.آر-6) هي أحدث أجهزة طرد مركزي لدى إيران.

وأظهر تقرير الوكالة الصادر، يوم الاثنين، أن إيران أكملت أيضاً تركيب سبع مجموعات من أجهزة الطرد المركزي التي كانت إما غير مكتملة أو في مرحلة مبكرة للغاية من عملية التركيب في 31 أغسطس (آب)، وهو تاريخ آخر زيارة مذكورة للمفتشين في أحدث تقرير ربع سنوي للوكالة.

وأوضح التقرير أن هذه المجموعات السبع، وهي عبارة عن جهاز طرد مركزي واحد من طراز (آي.آر-4) وست من طراز (آي.آر-2إم)، تم تركيبها بالكامل ولكن لم تبدأ بعد في تخصيب اليورانيوم.

كما أظهر التقرير أن إيران أبلغت وكالة الطاقة الذرية أيضاً بأنها تخطط لإضافة ثلاث مجموعات من أجهزة الطرد المركزي (آي.آر-2إم)، لتنضم إلى 12 جرى الإعلان عنها وتركيبها بالفعل.

ومن ضمن هذه المجموعات الثلاث من أجهزة (آي.آر-2إم)، بدأ تركيب مجموعتين بالفعل وفقاً للتقرير.

وقال التقرير إن كل أجهزة الطرد المركزي التي تُستخدم في التخصيب في نطنز ما زالت تنتج سداسي فلوريد اليورانيوم مخصباً إلى مستوى خمسة في المائة ولكن الآن يتم تغذيتها بسداسي فلوريد اليورانيوم الطبيعي.

ويتناقض ذلك مع التقرير ربع السنوي الذي صدر في سبتمبر (أيلول) والذي قال إنه في 31 أغسطس (آب) كانت أجهزة الطرد المركزي يتم تغذيتها بسداسي فلوريد اليورانيوم المخصب إلى مستوى اثنين في المائة. ولم يفسر التقرير هذا التغيير.

وفي عام 2018 سحب الرئيس الأميركي في ذلك الوقت دونالد ترمب الولايات المتحدة من الاتفاق الإيراني وأعاد فرض العقوبات التي كان الاتفاق قد رفعها عن طهران. وردت إيران بخرق القيود المفروضة على أنشطتها النووية بموجب الاتفاق.

ويقول دبلوماسيون إنه إذا تم إحياء الاتفاق، فسوف يتعين على إيران إيقاف عمل أجهزة الطرد المركزي المتطورة لديها.

مواضيع ذات صلة:

«الطاقة الذرية» لا تستطيع ضمان «سلمية» البرنامج الإيراني

دق مدير «الوكالة الدولية للطاقة الذرية»، رافاييل غروسي، جرس الإنذار من عدم ضمان سلمية البرنامج...

08 سبتمبر 2022

إيران: إحياء الاتفاق النووي.. شرطٌ لتشغيل كاميرات الطاقة الذرية

قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي، اليوم الاثنين، إن طهران لن تشغل كاميرات الوكالة...

25 يوليو 2022

وكالة الطاقة الذرية تحذر من خطورة الوضع في محطة زابوروجيا النووية

دعا المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي إلى أقصى درجات ضبط النفس من أجل تجنب وقوع أي...

22 يوليو 2022

«الطاقة الذرية»: إيران بدأت تخصيب اليورانيوم في أجهزة الطرد المركزي بمنشأة فوردو

قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة في تقرير اليوم السبت اطلعت عليه رويترز إن إيران...

09 يوليو 2022