كلمة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد بمناسبة العشر الأواخر من رمضان 9-5-2020

وجه حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه عصر اليوم كلمة بمناسبة العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك أعاده الله على الجميع بالخير واليمن والبركات والتالي نصها

: “بسم الله الرحمن الرحيم (إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب) صدق الله العظيم الحمدالله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

إخواني وأبنائي وبناتي الأعزاء ،،، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،، أحييكم أجمل تحية وأبارك لكم بدخول العشر الأواخر من رمضان سائلا المولى تعالى أن يعيد هذا الشهر الفضيل علينا جميعا وعلى وطننا العزيز وعلى أمتينا العربية والإسلامية بوافر الخير واليمن والبركات.

إخواني وأبنائي وبناتي ،،، كم هي سعادتنا وسرورنا بنجاح واكتمال خطة إرجاع أخواننا وأخواتنا وأبنائنا المواطنين في الخارج إلى أرض الوطن مقدرين عاليا الجهود الكبيرة التي بذلتها الحكومة والجهات المعنية الأخرى.

مشددين وبكل الحزم بوجوب الإلتزام التام بتعليمات وزارة الصحة بالحظر الكلي.

إخواني وأبنائي وبناتي ،،، يمر علينا شهر رمضان المبارك في ظل تطورات انتشار وباء كورونا المستجد وتداعياته المتسارعة حيث أصبح العالم ونحن يواجه بسببه مشاكل قصوى مما أوجب تظافر جهود المجتمع الدولي بأسره وتكاتف العلماء وذوي الإختصاص ومراكز البحوث الطبية لإيجاد لقاح ناجع لهذا الوباء.

لقد تفاعلت دولة الكويت مع المجتمع الدولي لمواجهة هذا الوباء فواصلت دورها وعطائها الإنساني فكانت في طليعة الدول التي قدمت مساعدتها المالية السخية كما شاركت في القمم والمؤتمرات واللقاءات التي عقدت لبحث ومعالجة تداعيات هذا الوباء.

لقد تمكنا بفضل الله تعالى ثم بجهود المسؤولين في الدولة والفرق والجهات المختصة الرسمية والأهلية وبما سخرته الحكومة من إمكانيات وبما إتخذته من تدابير إحترازية وفق أعلى المعايير الصحية وبكل مهنية وشفافية من مواجهة هذا الوباء.

ولا يفوتني بهذا الصدد أن أجدد الشكر مرة أخرى للفريق الحكومي برئاسة أخي سمو الشيخ صباح خالد الحمد المبارك الصباح رئيس مجلس الوزراء وأخواته وإخوانه الوزراء وكافة العاملين من قيادين وإداريين والهيئات الخيرية وإخوانهم المتطوعين على كل ما قاموا ويقومون به من جهود مخلصة وعمل دؤوب وأن أعرب على وجه الخصوص عن خالص الشكر للأبطال العاملين في الصفوف الأمامية من مختلف القطاعات في مواجهة هذا الوباء.

إن هذه الجائحة تستوجب منا إستخلاص العبر والعظات منها فهي إمتحان رباني لقوة إيماننا وعزيمتنا ومدعاة لوحدة الصف والتلاحم والتعاضد وتصويب مسيرتنا وتجسيد الروح الوطنية العالية التي يتجلى بها أهل الكويت والتي جبلوا عليها منذ القدم كما أنها موجبة لشكر المولى جل وعلا على ما تفضل به علينا من نعم عظيمة وعلى رأسها نعمة الإسلام والأمن والأمان ورغد العيش والصحة والعافية كما أنها هزت أركان إقتصاد العالم ونحن جزء منه.

إخواني وأبنائي وبناتي ،،، إن كويت الغد تواجه تحديا كبيرا وغير مسبوق يتمثل في الحفاظ على سلامة ومتانة اقتصادنا الوطني من الهزات الخارجية الناجمة عن هذا الوباء لاسيما التراجع الحاد في أسعار النفط وانخفاض قيم الأصول والاستثمارات مما سيؤثر سلبا على الملاءة المالية للدولة.

لقد دعوت في العديد من المناسبات علي تركيز جهودنا لبناء إقتصاد مستقر ومستدام أساسه الانسان مستغلين ثرواتنا الطبيعية التي حبانا الله بها.

كما وجهت إلى مراجعة منهج ونمط حياتنا اليومية وترشيد استغلال مواردنا وتقليل الاعتماد على الغير في أعمالنا.

كما أدعو الحكومة ومجلس الأمة في ظل هذه الظروف إلى التكاتف والعمل على تطوير برنامج يرشد الانفاق الحكومي ويضع الخطط لتقليل الإعتماد على مورد واحد ناضب حتى ينعم أبناؤنا وأجيالنا القادمة بالحياة الكريمة والمستقبل الزاهر بإذن الله تعالى.

إخواني وأبنائي وبناتي ،،، إننا في هذه الليالي المباركة من العشر الأواخر التي شرفها المولى تعالى على غيرها وتفضل فيها بليلة القدر نسأله جل وعلا أن يغفر لنا الذنوب ويمحو عنا السيئات وأن يحفظ وطننا العزيز من كل سوء ومكروه ويحقق له كل ما يتطلع إليه من نمو وتقدم ورخاء وإزدهار وأن يزيل هذه الغمة ويرفع عنه وعن ديار المسلمين والعالم أجمع هذا الوباء.

كما نسأله عز وجل أن يتغمد بواسع رحمته ومغفرته أميرنا الراحل الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح وأميرنا الوالد الشيخ سعد العبدالله الصباح طيب الله ثراهما وأن يسكنهما فسيح جناته ويجزيهما خير الجزاء على ما قدماه للوطن العزيز وأن يغفر لشهدائنا الأبرار ولموتانا جميعا ولمن توفاهم الله تعالى بسبب الإصابة بوباء الكورونا وأن يمن على المصابين بسرعة الشفاء والعافية إنه سميع مجيب.

والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته”

أيضاً قد يعجبك :